تحديد المواقع عبر "الأقمار الصناعية"
تحديد المواقع عبر "الأقمار الصناعية" | Source: Courtesy Image

هل تعتقد أن استخدام نظام تحديد المواقع عبر "الأقمار الصناعية" للوصول إلى وجهتك سيجعلك تجد صعوبة في العثور على طريقك بمفردك؟

باحثون درسوا تأثير نظام تحديد المواقع على المخ يجيبون عن هذا السؤال، إذ وجدوا أن الأشخاص الذين يستعينون بهذا النظام يعطلون عمل أجزاء من المخ كان من الممكن استخدامها في التفكير بطرق بديلة، وتعزيز مهارات تحديد المسارات.

وعندما اعتمد متطوعون في الدراسة على أساليب الملاحة اليدوية، اكتشف الباحثون زيادة في أنشطة الحُصين (منطقة من المخ مرتبطة بالتعلم والذاكرة) والقشرة الأمامية التي تغطي الفص الجبهي للمخ، لكن هذا لم يحدث عندما اتبع المتطوعون إرشادات نظام تحديد المواقع.

وقال هوغو سبيرز من قسم علم النفس التجريبي في كلية لندن الجامعية "عندما تكون هناك تكنولوجيا تخبرنا أي طريق نسلك لا تستجيب هذه الأجزاء من المخ ببساطة لشبكة الشوارع".

وأضاف أن المخ يتوقف أمام ذلك عن الاهتمام بالشوارع المحيطة.

وذكر الباحثون أن الاستخدام المستمر لنظام تحديد المواقع ربما يكون له تأثيرات على المدى البعيد تجعل المستخدمين أقل قدرة على التعلم وتحديد الاتجاهات دون مساعدة.

وحلل الباحثون أيضا شبكات الشوارع في المدن الكبرى حول العالم لتحديد مدى سهولة التنقل فيها.

ووجدوا أن لندن بشبكة شوارعها الصغيرة المعقدة تبدو مرهقة على نحو خاص للمخ.

 

المصدر: رويترز 

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.