أحد مقرات أمازون
أحد مقرات أمازون | Source: Courtesy Image

عدل موقع أمازون للتجارة الإلكترونية عن قرار الطعن بأمر صادر عن هيئة تنظيمية أميركية يعتبر بموجبه مسؤولا عن مشتريات قام بها أطفال من دون علم أهلهم عبر تطبيقات محملة على أجهزتهم اللوحية، وقرر في نهاية المطاف دفع تعويضات بقيمة 70 مليون دولار.

وقال توماس بول من لجنة التجارة الفدرالية (أف تي سي) التي تعنى بحماية المستهلكين إن "هذه الحادثة تظهر ضرورة التقيد بمبدأ رئيسي في كل الشركات وهو الحصول على موافقة المستهلك قبل إصدار فاتورة بالمشتريات".

وأوضح "بات في وسع المستهلكين المتأثرين بممارسات أمازون الحصول على تعويضات عن هذه النفقات التي لم تكن في الحسبان والتي لم يأذنوا بها".

وقد سبق للجنة التجارة الفدرالية أن فضت نزاعات من هذا القبيل مع "آبل" و"غوغل" من خلال التوصل إلى اتفاقات بالتراضي، بحجة أن غياب كلمات السر يسمح للأطفال بالقيام بمشتريات بواسطة تطبيقات لشراء مثلا أكسسوارات أو بلوغ مرحلة أكثر تقدما في لعبة ما، وذلك من دون علم أهلهم.

وكانت هذه المشتريات تتطلب أحيانا مبالغ كبيرة.

ولم تعلق مجموعة أمازون على الفور على قرارها التخلي عن الطعن في هذه القضية.

وأوضحت لجنة التجارة الفدرالية أن الموزع العملاق سيكشف قريبا عن تفاصيل تسديد التعويضات.

 

المصدر: خدمة دنيا

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.