لقطة من فيديو ترويجي للمشروع
لقطة من فيديو ترويجي للمشروع

بدأ في تشيلي إنشاء أكبر تلسكوب أوروبي ضخم سيصبح عند الانتهاء منه أكبر تلسكوب بصري في العالم، وهو أكبر خمس مرات من أفضل أدوات الرصد الفلكي المستخدمة حاليا، وفق ما ذكرت رويترز.

وسيوضع هذا التلسكوب على قمة جبل بارتفاع ثلاثة آلاف متر وسط صحراء أتاكاما بتشيلي.

ويقول القائمون على المشروع إن حجم التلسكوب يجعله قادرا على تغيير فهمنا للكون إذ سيصل قطر عدسته الرئيسية إلى حوالي 39 مترا.

ومن المقرر أن يبدأ تشغيل التلسكوب عام 2024، وله قدرات أخرى كاستكشاف المزيد من الكواكب الصغيرة وتصوير كواكب أكبر ووصف الأغلفة الجوية مما يعد خطوة مهمة لمعرفة ما إذا كانت هناك حياة عليها، حسب نفس الوكالة.

ويحظى المشروع بتمويل المرصد الأوروبي الجنوبي وهي منظمة تضم دولا أوروبية وأخرى في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، ولم تتوفر معلومات عن تكاليف الإنشاء لكن المرصد قال من قبل إن إنشاء التلسكوب الأوروبي الضخم سيتكلف نحو مليار يورو (1.12 مليار دولار).

 

المصدر: رويترز

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.