سيارات فيات
سيارات فيات

أظهرت رسائل بريد إلكتروني جرى الكشف عنها بموجب طلب لسجلات عامة أن وكالة حماية البيئة الأميركية أخطرت فيات كرايسلر للسيارات في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بأنها تشتبه في أن بعض سياراتها كانت مزودة بنظام واحد على الأقل للتحكم في الانبعاثات يعتبر "جهاز تعطيل".

واتهمت الوكالة ومجلس موارد الهواء في كاليفورنيا في كانون الثاني/يناير فيات كرايسلر باستخدام برنامج إلكتروني لم يتم الإفصاح عنه للسماح بكميات إضافية من الانبعاثات في السيارات التي تعمل بوقود الديزل في 104 آلاف سيارة من طراز جيب غراند شيروكي ودودج رام 1500 في الولايات المتحدة أعوام 2014 إلى 2016.

وقال سيرجيو مارشيون، الرئيس التنفيذي لشركة فيات كرايسلر، من جانبه، إنه واثق بأنه لم تكن هناك نية من جانب الشركة بإنشاء جهاز للتحكم في الانبعاثات على غرار ما طورت شركة فولكس فاغن في سياراتها.

المصدر: رويترز/ وسائل إعلام أميركية

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.