| Source: Courtesy Image

أوصت لجنة استشارية الأربعاء إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية FDA بالموافقة على طرح دواء في الأسواق لعلاج سرطان الدم الليمفاوي الحاد، أحد أنواع سرطان الدم (اللوكيميا).

وإذا وافقت الإدارة، سيكون هذا الدواء العلاج الجيني الأول الذي يتجاوز مرحلة التجارب المعملية ليستخدمه المرضى مباشرة.

ويوفر هذا الدواء فرصة ثانية لمرضى اللوكيميا الذين فشلت محاولات باحثين سابقا في تطوير دواء لعلاج مرضهم الذي يصيب الأطفال أكثر من الكبار.

وصوت الخبراء الحاضرون وقت التصويت بالإجماع (10) لصالح الدواء المعروف باسم "تيساجينليكليوسيل".

ويعمل الدواء على تمكين خلايا المرضى المناعية من التعرف على مصدر السرطان والقضاء عليه.

وقال الدكتور ستيفان غروب، مدير مستشفى الأطفال في جامعة بنسلفانيا للعلاج المناعي للسرطان، خلال اجتماع اللجنة، إن المرضى الذين لم يفلح العلاج الكيميائي في علاجهم لا يزالون في موقف شديد الصعوبة.

وأشار طبيب الأورام في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا إلى أن هذا الدواء "سيؤدي دون شك إلى إنقاذ حياة أشخاص كثيرين لم يتوفر لهم أي علاج فعال"، واصفا إياه بـ"نقطة تحول في التعامل مع هذا المرض".

وعام 2014، وهو آخر عام شهد تسجيلا للحالات، شخصت إصابة حوالي 5000 شخص بسرطان الدم الليمفاوي الحاد في الولايات المتحدة، نصفهم من الأطفال والمراهقين.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.