شعار خدمة آمازون
شعار خدمة أمازون

أطلقت شركة أمازون خدمة للتواصل الاجتماعي تحمل اسم "سبارك" وتسمح للأعضاء بعرض وشراء منتجات على منصاتها في أول خطوة واضحة من عملاق التجزئة الإلكترونية في عالم وسائل التواصل الاجتماعي.

وتشجع هذه الخدمة، المتاحة حاليا فقط لأعضاء أمازون برايم، المستخدمين على مشاركة الصور ومقاطع الفيديو تماما كتطبيقات رائجة مثل إنستغرام.

ودشنت الشركة التطبيق الجديد الثلاثاء للاستخدام على أجهزة الهاتف المحمول العاملة بنظام التشغيل IOS المملوك لشركة أبل.

ويمكن لمستخدمي سبارك تحديد منتجات في تدويناتهم يعرضونها للبيع على أمازون ويستطيع أي مستخدم يتصفح التطبيق أن يعثر على هذه المنتجات ويشتريها.

ويتيح التطبيق للمستخدمين التفاعل مع التدوينات المنشورة من خلال النقر على "سمايلز" المرادفة لزر الإعجاب على وسائل التواصل الاجتماعية الأخرى.

وقالت متحدثة باسم أمازون دوت كوم "صنعنا سبارك كي نسمح للعملاء باكتشاف وشراء وبيع القصص والأفكار من مجتمع يحب ما يحبونه".

المصدر: رويترز

مخزن لشركة أمازون في إنجلترا
مخزن لشركة أمازون في إنجلترا

وجه تقرير تقني سنوي أصدرته الثلاثاء "مؤسسة الحدود الإلكترونية" EFF انتقادات لشركتي "أمازون" و"واتساب" بسبب الممارسات المتعلقة بالخصوصية.

وأفاد التقرير المعنون "من يحمي ظهرك؟" بأن الشركتين، الأكبر في العالم بمجالي تجارة التجزئة وتبادل الرسائل، حصلتا على ترتيب متأخر في التقييم الذي أجري لـ26 شركة كبرى تم تحليل سياساتها المعلنة في التقرير الذي يصدر للعام السابع على التوالي.

ويقيم التحليل أداء الشركات من حيث حمايتها لخصوصية المستخدمين والعملاء، حيث حصلت تسع شركات، من بينها "أدوبي" و"دروب بوكس" و"أوبر" و"ليفت"، على تقييم خمس نجمات من أصل خمس، بينما نالت "واتساب" و"أمازون" على نجمتين فقط.

ودعا التقرير "أمازون" و"واتساب" إلى "إخبار المستخدمين قبل الإفصاح عن معلوماتهم للحكومات، وتبني سياسة معلنة لطلب رقابة قضائية على متطلبات جهاز الأمن القومي".