تطبيق أوبر
خدمة أوبر | Source: Courtesy Image

تشتبه السلطات الأميركية بأن "أوبر" استخدمت برمجية للتجسس على منافسيها، بحسب ما أعلنت الشركة في تأكيد لمعلومات نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال".

واستخدمت أوبر البرنامج المعروف باسم "Hell" (الجحيم) حتى العام الماضي لتعقب السائقين العاملين مع شركة "ليفت" المنافسة، وفق الصحيفة المتخصصة في الأخبار الاقتصادية.

وأكدت أوبر لوكالة الصحافة الفرنسية أنها "تتعاون مع التحقيق"، مؤكدة أن هذا البرنامج لم يعد مستخدما لدى الشركة المتخصصة في خدمات سيارات الأجرة من دون إعطاء تفاصيل إضافية. ولفتت "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصادر لم تسمها إلى أن "أوبر كانت تنشئ حسابات لزبائن وهميين لدى 'ليفت' لإيهام نظامها بوجود ركاب يبحثون عن سائقين لنقلهم".

وبهذه الطريقة "كان يمكن لأوبر رصد سائقي 'ليفت' الموجودين في الجوار والأسعار التي يطلبونها".

وأضافت الصحيفة أن البرنامج كان يستخدم أيضا لجمع معلومات عن السائقين العاملين لحساب الشركتين بشكل يسهم في حمل المتعاقدين مع "ليفت" على ترك عملهم.

وأوضحت "وول ستريت جورنال" أن التحقيق سيحدد إذا ما كان يشكل استخدام هذه البرمجية خرقا معلوماتيا غير قانوني. وتمثل ليفت المنافس الرئيسي لأوبر في الولايات المتحدة.

وثمة تحقيقات عدة تطال أوبر على خلفية شبهات فساد أو استخدام برمجية غير قانونية أخرى كان السائقون يستعملونها للإفلات من السلطات في المناطق التي يحظر فيها نشاط الشركة.

دارا خسروشاهي
دارا خسروشاهي

اختار مجلس إدارة شركة أوبر للنقل الأحد دارا خسروشاهي مديرا تنفيذيا جديدا بعد استقالة المؤسس ترافيس كالانيك من منصبه في حزيران/ يونيو الماضي، حسبما أفادت به وكالة أسوشييتد برس نقلا عن مصدرين. ولم يتم إعلان نبأ التعيين رسميا. 

وتدير الشركة حاليا مجموعة من 14 شخصا.

ويشغل خسروشاهي منذ عامين منصب المدير التنفيذي لشركة السفر الأميركية إكسبيديا.

واستقر أعضاء إدارة أوبر على خسروشاهي بعد انسحاب المدير التنفيذي السابق لشركة جنرال إلكتريك جيفري إميلت من النقاشات الدائرة لاختيار المدير الجديد. 

واستقال كالانيك من منصبه بعد أن واجه ضغوطا كبيرة مارسها عليه مستثمرون في الشركة، خاصة مع تنامي ادعاءات بالتمييز على أساس الجنس داخل أوبر، وتجاهل الإدارة شكاوى تتعلق بالتحرش الجنسي.

وابتعد المدير السابق عن مهامه التنفيذية قبل استقالته بعد توصيات لجنة ترأسها وزير العدل الأسبق إريك هولدر للتحقيق في ممارسات غير مهنية بمحيط العمل.