أدوية
أدوية

نصحت مؤسسة صحية بريطانية الجمعة الأطباء بعدم الإفراط في تقديم المضادات الحيوية كوصفات طبية للأطفال وصغار السن المصابين بمرض شائع بينهم هو التهاب الأذن الوسطى.

وقال المعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية التابع لوزارة الصحة (NICE) إن الأرقام تظهر أن واحدا من بين كل أربعة أطفال يتعرضون لهذا المرض قبل بلوغ سن العاشرة، وأن 60 في المئة من الحالات تشهد تحسنا خلال 24 ساعة من الإصابة بالالتهاب، حتى لو لم يتناول المريض أية مضادات حيوية.

وأضاف في بيان الجمعة إنه من الأفضل وصف مسكنات الألم بدلا من المضادات الحيوية.

وأوضح NICE أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية يزيد من مقاومة الأمراض لها، مذكرا بأن منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، كانت قد وصفت هذه المشكلة بأنها "أكبر خطر على الصحة".

وقالت جليان لينغ، المسؤولة في المعهد، إن الدلائل تشير إلى أن تناول المضادات الحيوية "غير ضروري لغالبية الأطفال وصغار السن ممن يعانون من التهاب الأذن الوسطى".

وأكدت على ضرورة تقديم وصفات مضادات حيوية فقط في حالات الضرورة، أما إعطائها بشكل روتيني لكل الحالات "فهو أمر غير مناسب".

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.