شركة غوغل
شركة غوغل

قالت شركة غوغل في رسالة إلى هيئة الاتصالات الروسية إنها لن تغير طريقتها في إعادة ترتيب المواقع الإلكترونية الفردية بعدما عبرت موسكو عن قلقها من أن يكون محرك البحث العملاق يمارس تمييزا ضد وسائل الإعلام الروسية، وفق ما ذكرت رويترز.

وكانت الهيئة الروسية قالت هذا الشهر إنها ستطلب توضيحا من شركة غوغل المملوكة لألفابت بشأن ما إذا كانت قامت عن عمد بوضع مقالات من موقعي سبوتنيك وروسيا اليوم الروسيين في ترتيب متأخر بنتائج البحث.

وقال إيريك شميت المدير التنفيذي لشركة ألفابت في منتدى دولي هذا الشهر ردا على سؤال عن ظهور مقالات لسبوتنيك على غوغل إن الشركة تعمل على أن تقلل ظهور "هذا النوع من المواقع" بدلا من شطبها من قوائم البحث.

ودفع هذا السلطات الروسية للشكوى حيث قالت هيئة الاتصالات الأسبوع الماضي إنها ستتخذ إجراء ضد غوغل إذا مارست تمييزا ضد الإعلام الروسي.

وقالت غوغل في رسالة نُشرت على الموقع الإلكتروني لهيئة الاتصالات الروسية "نود أن نبلغكم أن الدكتور إيريك شميت كان يشير بالحديث عن ترتيب المصادر على الإنترنت، بما في ذلك موقعا سبوتنيك وروسيا اليوم، إلى جهود غوغل الحالية لتحسين جودة البحث".

وأضافت "لن نغير طريقتنا لإعادة الترتيب".

وأكدت متحدثة باسم غوغل أن الشركة بعثت الرسالة لكنها لم تدل بمزيد من التفاصيل.

وقالت وكالات الاستخبارات الأميركية إن الموقعين نشرا معلومات خاطئة وأخبارا سلبية تتعلق بهيلاري كلينتون أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

 

المصدر:رويترز

 أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"
أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"

أجّلت شركة "سوني" اليابانية عرضا مباشرة على الانترنت مخصصا لتقديم الجيل الجيل من وحدات "بلاي ستايشن" كان مقررا الاثنين بسبب الاضطرابات المتزايدة في مدن أميركية على خلفية مقتل المواطن الأسود جورج فلويد في منيابوليس على يد الشرطة.

وغرّد الفريق المسؤول عن تطوير "بلاي ستايشن" في الشركة على "تويتر" قائلا: "رغم أننا نتفهم أن اللاعبين في أنحاء العالم متحمسون لمشاهدة ألعاب بلاي ستايشن 5 فنحن لا نشعر بأن الوقت مناسب للاحتفال... في الوقت الراهن، نريد أن نتراجع ونسمح لأصوات أكثر أهمية بأن تعلو".

وفي سياق متصل، قامت شركة "إلكترونيك آرتس" الأميركية المتخصصة في ابتكار ألعاب الفيديو، بإلغاء عرض للعبة "مادن إن إف إل 21" الجديدة كان مخططا هذا الأسبوع. 

وكتبت شركة "إي إيه" التي تتخذ في كاليفورنيا مقرا لها :"نحن نقف بجانب الأصدقاء واللاعبين والزملاء والشركاء الأميركيين من أصل إفريقي".

وأضافت "ينصب اهتمامنا الرئيسي الآن على الإجراءات التي يمكن أن نتخذها للمساهمة في تغيير المعاملة غير العادلة والتحيز المنهجي اللذين تعاني منهما أمتنا والعالم".

وقد أدى إلغاء المعرض السنوي لألعاب الفيديو الإلكترونية في لوس أنجلوس هذا الشهر بسبب وباء كوفيد-19 إلى دفع الشركات التي تخطط للإعلان عن منتجاتها أو لعروض تقديمية، إلى جدولة هذه الأحداث عبر الإنترنت.