عامل في مختبر
عامل في مختبر

نجح باحثون في تطوير اختبار دم يمكنه تشخيص المصابين بحساسية القمح (السيلياك)، حتى وإن كانوا يتبعون نظاما غذائيا خاليا من الغلوتين.

ويحتاج مرضى السيلياك عادة إلى تجنب أية أطعمة تحتوي على بروتين الغلوتين الموجود في القمح والشعير.

ويتبع البعض أنظمة غذائية خالية من الغلوتين، ما يصعب تشخيص حالات الإصابة بالمرض.

وقال قائد فريق البحث بمستشفى أوسلو الجامعي فيكاس كيه سارنا إن "الكثير ممن لديهم حساسية من الغلوتين ينأون عنه دون استشارة الطبيب لاستبعاد احتمال الإصابة بداء السيلياك".

وأضاف أنه لإجراء فحص حساسية الغلوتين في مثل هذه الحالات، توصي الإرشادات المتبعة حاليا بالقيام بـ"تحدي الغلوتين" الذي يشمل تناوله يوميا لفترة تصل إلى ثمانية أسابيع يتبعها إدخال منظار داخل الجسم لأخذ عينة من الأمعاء الدقيقة.

وأوضح الباحث أن اختبار الدم الذي لا يزال في طور التجربة نجح وبدقة في تشخيص المصابين بالمرض دون الحاجة إلى "تحدي الغلوتين وأخذ العينة".

والاختبار الجديد مصمم لرصد الخلايا المناعية في عينة دم يجري استهدافها بعينها ببروتينات الغلوتين، حتى مع عدم تعرض الفرد للغلوتين.

المصدر: رويترز

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.
ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

بالتزامن مع تخفيف إجراءات الإغلاق والعزل الاجتماعي التي فرضتها أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، بات ضروريا أن يحرص الشخص على اتباع سلوكيات وقائية تحد من انتقال الفيروس مع عودة الحياة تدريجيا، بما يشمل ارتداء الكمامات والحرص على ترك مسافة آمنة خلال التعامل مع الآخرين.

لتحقيق هذا الهدف طرحت شركة غوغل أداة تسهل على الشخص قياس المسافة بينه وبين الآخرين لضمان أمان أكبر.

وباستخدام تقنيات الواقع المعزز، قدمت غوغل أداة تساعد الشخص على قياس محيطه وتحديد دائرة بنصف قطر لا يقل عن مترين، وهي المسافة الآمنة للتعامل مع الآخرين دون التعرض للعدوى بالفيروس.

وبات بإمكان مستخدمي أجهزة "آندرويد" الوصول إلى الأداة الجديدة "سودار" من خلال فتح رابط يؤدي إليها باستخدام متصفح "كروم".

رابط الأداة: sodar.withgoogle.com

وغردت شركة غوغل عبر  تويتر بفيديو يوضح آلية عمل الأداة الجديدة.

ولا يتطلب استخدام أداة القياس تثبيت أي تطبيقات على الهاتف المستخدم.

ومبدئيا، طرحت غوغل الأداة بشكل حصري للأجهزة التي تستخدم نسخة حديثة من نظام التشغيل الخاص بها، ما يعني أن مستخدمي أجهزة آبل والنسخ الأقدم من آندرويد لا يمكنهم الحصول عليها حتى اللحظة.

وتعتمد الأداة على تقنيات الواقع المعزز لصورة كاميرا الهاتف بصنع خريطة افتراضية للمساحة المحيطة بالشخص، لمساعدته على معرفة النطاق الآمن لحركته.

وقام موقع "ذي فيرج" التقني بتجريب الأداة باستخدام جهاز "سامسونغ غالاكسي"، وتبين أن الأداة "قريبة بشكل كاف" من الدقة.

وبحسب الموقع، فقد تراوح نطاق الدائرة التي تحددها أداة غوغل الجديدة ما بين مترين و1.82 متر، وهي ما لا يقل عن مسافة ستة أقدام الموصى بالحفاظ عليها بين الأشخاص في الولايات المتحدة.

ويشدد الموقع على أن استخدام الأداة وحده غير كافٍ للوقاية من العدوى، فلا بد من الحفاظ على جميع عادات النظافة والتعقيم والوقاية التي أوصت بها الجهات الصحية حول العالم.

ويفترض محللو الموقع أن من يستخدم الأداة هو شخص يتحلى أصلا بوعي كاف بشأن الوقاية والتباعد، ما دفعهم لاستبعاد أن تشكل الميزة الجديدة أو أي تطبيقات مماثلة على الأرجح فارقا في عالم الوقاية من كورونا.