يوجا الوجه
يوجا الوجه

إلى جانب حقن البوتوكس وعمليات النفخ وشد الوجه يستخدم مراد علام طبيب الأمراض الجلدية والتجميل في مدينة شيكاغو الأميركية وسيلة جديدة طبيعية ورخيصة لمحاربة آثار التقدم في السن،  يوجا الوجه.

وأجرى علام وأطباء جلدية زملاء له دراسة تابعوا خلالها التحسن الذي طرأ على وجوه مجموعة صغيرة من النساء في منتصف العمر بعد أن مارسن تمارين لشد الوجه لمدة نصف ساعة يوميا وعلى مدى ثمانية أسابيع ثم مارسن تمارين يوما بعد يوم على مدى 12 أسبوعا آخر.

وفاجأت النتائج علام نائب رئيس قسم الأمراض الجلدية في كلية نورثوسترن فاينبرج للطب في مدينة شيكاغو.

وقال علام كبير الباحثين في الدراسة: "كانت النتائج أقوى مما توقعت. إنها بالفعل صفقة رابحة تماما بالنسبة للمرضى".

وشاركت 27 امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و65 عاما في الدراسة لكن 16 فقط من بينهن مارسن كل التمارين. وبدأت التمارين بجلستين لتمرين عضلات الوجه مدة الواحدة منهما 90 دقيقة.

وتعلمت المشاركات كيفية إجراء تمارين لرفع الوجنتين وإزالة الجيوب تحت العين وغيرها ثم مارسن التمارين في المنزل.

ودرس الباحثون صورا للمشاركات قبل وبعد التمارين ولاحظوا تحسنا في امتلاء منطقتي أعلى وأسفل الوجنتين كما رأوا أن النساء اللاتي التزمن بالبرنامج بدا كأنهن أصغر سنا في النهاية. وانخفض متوسط السن الذي بدت عليه المشاركات قرابة ثلاثة أعوام من نحو 51 عاما إلى 48 عاما.

وأضاف علام أن التمارين تكبر وتقوي عضلات الوجه ليصبح مشدودا ومن ثم يبدو أصغر في السن.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.