تطبيق غوغل
منتجات غوغل | Source: Courtesy Image

قالت شركة "غوغل" الثلاثاء إنها تخطط لإضافة ثلاثة كابلات بحرية العام المقبل كجزء من خطة لتحسين خدمات الحوسبة السحابية لديها.

وأوضح نائب رئيس الشركة ترينور سلوس في تدوينة أن "هذا الاستثمار سيوسع من شبكتنا السحابية الموجودة بالفعل ... وهو يعني سرعة واتصالا أفضل لكل المستخدمين".

وسيمتد كابلان لآلاف الأميال من الولايات المتحدة إلى أجزاء من أوروبا وأميركا الجنوبية. فيما سيصل الكابل الثالث بين هونغ كونغ وغوام.

وبذلك يرتفع عدد الكابلات التي استثمرت فيها غوغل إلى 11 كابلا بحريا حتى الآن.

وتتم تلك الاستثمارات عادة بالتشارك مع عدد من شركات الاتصالات والتكنولوجيا من بينها "فيسبوك".

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.