مختبر أبحاث في الزهايمر
مختبر أبحاث في ألزهايمر، أرشيف

حقق باحثون في اليابان وأستراليا تقدما مهما في تطوير فحص للدم قد يساعد الأطباء مستقبلا في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض ألزهايمر.

وقال العلماء في دراسة نشرت بدورية (نيتشر) إن الفحص، الذي يمكنه رصد بروتين سام يعرف باسم (أميلويد بيتا) والمرتبط بألزهايمر، كان دقيقا بنسبة تزيد على 90 في المئة في دراسة شملت نحو 370 شخصا.

وتفيد تقديرات جمعية ألزهايمر الدولية أن الخرف، الذي يعد ألزهايمر أكثر أشكاله شيوعا، أصاب قرابة 50 مليون شخص في أنحاء العالم ومن المتوقع أن يصيب أكثر من 131 مليونا بحلول 2050.

ويعتمد الأطباء حاليا على فحص المخ بالأشعة أو اختبارات السائل الدماغي النخاعي لمحاولة معرفة ما إذا كان هناك تراكم للأميلويد بيتا في المخ. لكن هذه الفحوص باهظة ولا تُظهر نتائج إلا بعد بدء تطور المرض.

ورغم الأبحاث العلمية المستمرة منذ عقود لا يوجد علاج قادر على إبطاء تطور المرض، ولا تفيد العقاقير الموجودة سوى في تخفيف بعض الأعراض.

وشملت الدراسة 252 مريضا أستراليا و121 مريضا يابانيا تتراوح أعمارهم بين 60 و90 عاما.

وقال علماء لم يشاركوا مباشرة في الدراسة إنها تمثل خطوة مهمة لكن يجب تكرارها على أشخاص آخرين.

وقال مارك دالاس المحاضر في علوم الأعصاب الخلوية والجزيئية بجامعة ريدينغ في بريطانيا :"إذا أمكن تكرار الفحص على عدد أكبر من الناس فسيمنحنا هذا فهما أكبر للتغيرات التي تحدث في المخ المرتبطة بمرض ألزهايمر".

 أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"
أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"

أجّلت شركة "سوني" اليابانية عرضا مباشرة على الانترنت مخصصا لتقديم الجيل الجيل من وحدات "بلاي ستايشن" كان مقررا الاثنين بسبب الاضطرابات المتزايدة في مدن أميركية على خلفية مقتل المواطن الأسود جورج فلويد في منيابوليس على يد الشرطة.

وغرّد الفريق المسؤول عن تطوير "بلاي ستايشن" في الشركة على "تويتر" قائلا: "رغم أننا نتفهم أن اللاعبين في أنحاء العالم متحمسون لمشاهدة ألعاب بلاي ستايشن 5 فنحن لا نشعر بأن الوقت مناسب للاحتفال... في الوقت الراهن، نريد أن نتراجع ونسمح لأصوات أكثر أهمية بأن تعلو".

وفي سياق متصل، قامت شركة "إلكترونيك آرتس" الأميركية المتخصصة في ابتكار ألعاب الفيديو، بإلغاء عرض للعبة "مادن إن إف إل 21" الجديدة كان مخططا هذا الأسبوع. 

وكتبت شركة "إي إيه" التي تتخذ في كاليفورنيا مقرا لها :"نحن نقف بجانب الأصدقاء واللاعبين والزملاء والشركاء الأميركيين من أصل إفريقي".

وأضافت "ينصب اهتمامنا الرئيسي الآن على الإجراءات التي يمكن أن نتخذها للمساهمة في تغيير المعاملة غير العادلة والتحيز المنهجي اللذين تعاني منهما أمتنا والعالم".

وقد أدى إلغاء المعرض السنوي لألعاب الفيديو الإلكترونية في لوس أنجلوس هذا الشهر بسبب وباء كوفيد-19 إلى دفع الشركات التي تخطط للإعلان عن منتجاتها أو لعروض تقديمية، إلى جدولة هذه الأحداث عبر الإنترنت.