تعطي الواجهة الجديدة المستخدمين خيارات جديدة لتأمين دخولهم إلى شبكة الإنترنت
تعطي الواجهة الجديدة المستخدمين خيارات جديدة لتأمين دخولهم إلى شبكة الإنترنت

تقول رابطة الشبكة العالمية (دبليو 3 سي)، وهي المنظمة الدولية التي تضع معايير شبكة الإنترنت، إن أسلوبا جديدا سيغير طريقة ولوج المستخدمين إلى المواقع الإلكترونية، حسب بيان للمنظمة.

الأسلوب الجديد، أو واجهة برمجة التطبيقات (أيه بي آي)، والمسمى "ويب أوثنتكيشن" سيمكن مستخدمي شبكة الإنترنت من ولوج المواقع التي تتطلب كلمات سر باستخدام أجهزة يمتلكونها، بدلا من ذلك.

ومثال ذلك، إذا أراد مستخدم دخول موقع فإنه يُدخل اسم المستخدم فيما ترسل الواجهة الجديدة رابطا إلى هاتفه الذكي ينقره المستخدم، أو عبر ماسحات البصمة المتاحة على هذه الهواتف ليلج الموقع من دون الحاجة لكلمة سر، حسب ما نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

ويمكن إدماج "ويب أوثنتكيشن" في متصفحات الإنترنت. وتعطي الواجهة الجديدة المستخدمين خيارات جديدة لتأمين دخولهم إلى شبكة الإنترنت.

وحسب بيان "دبليو 3 سي"، فإن شركات "غوغل" و"مايكروسوفت" و"موتزيلا" بدأت بإدماج الواجهة الجديدة في متصفحات الإنترنت التي تملكها.

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.