سيارة تيسلا 3
سيارة تيسلا 3

كشفت منظمة "تقارير المستهلك" الأميركية إخفاق سيارة “تيسلا” 3 في اختباراتها المتعلقة بالمكابح وجودة القيادة.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: "أظهرت الاختبارات عيوبا تتعلق بالمكابح والتحكم وجودة القيادة. بما أثر على نتيجة السيارة بعدم ترشيحها للمستخدمين بسبب هذه العيوب".

وأشارت إلى وجود جميع وظائف السيارة في شاشة واحدة مركزية تعمل باللمس وهو أمر لم يكن معهودا من قبل.

وجاءت النتائج مخيبة لآمال الراغبين في اقتناء تكنولوجيا “تيسلا” بثمن معقول للسيارة التي يتراوح سعرها بين 35 إلى 58 ألف دولار، ناهيك سرعتها الهائلة والمستوى المتميز من القيادة الآلية.

وخلال الاختبارات تبين أن مسافة توقف السيارة أكبر من المسافة التي تحتاجها سيارات أكبر حجما، رغم تأكيدات الناطق الرسمي باسم الشركة أن مسافة التوقف تعتمد على العديد من العوامل التي ترتبط بعضها بالطريق ودرجة حرارة الإطارات.

ووعد الرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا" إيلون ماسك بإصلاح العيوب التي تتعلق بالمكابح، لتصبح أكثر كفاءة على الطريق.

ورغم العيوب التي ذكرها التقرير إلا أنه أشاد بتمكن السيارة من قطع مسافة أكثر من 350 ميلا في الشحنة الواحدة، ناهيك عن سرعة السيارة.

وكانت الشركة قد أعلنت في فترة سابقة أنها تهدف إلى جعل "تيسلا" أكبر صانع للسيارات في العالم بقيمة سوقية تقارب الـ50 مليار دولار، حيث تعول الشركة على "تيسلا" 3 التي ستضاعف الإنتاج منها إلى 5 آلاف سيارة أسبوعيا.

وتنشر منظمة تقارير المستهلك الأمريكية - غير الربحية - تقارير دورية متخصصة في نشر مراجعات ومقارنات للمنتجات والخدمات الاستهلاكية.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.