اجهزة لينوفو
اجهزة لينوفو

على ما يبدو أن عصر أجهزة الحاسوب المحمولة التي لا تتخطى ذاكرتها العشوائية (رام) الـ 16 غيغابايت يقترب من نهايته، إذ أطلقت كل من لينوفو وديل حواسيب برامات تصل إلى 128 غيغابايت.

فقد دفعت تقنيات جديدة طرحت في السوق أبرزها ثلاثية الأبعاد وبرامج محاكاة الواقع الافتراضي، مصنعي الحواسيب إلى مواكبة التطورات والمنافسة في ما بينها.

وأعلنت شركة لينوفو حاسوبها المحمول الجديد "ثينك باد بي52"/" ThinkPad P52" والذي يتمتع بذاكرة عشوائية تصل إلى 128 غيغابايت.

ويمتاز الحاسوب الجديد بمواصفات فائقة تلبي احتياجات المستخدمين، خاصة في قطاع الأعمال، إذ يتمتع بسعات تخزين داخلية تصل إلى 6 تيرابايت.

وسيطرح "ثينك باد" بحجم 15.6 بوصة بجودة صورة "4K" اعتمادا على "كرت شاشة" نوع "نيفيديا كوادرو" من طراز "P3200"، والذي يعالج الصور خاصة التي تعتمد على المقاطع ثلاثية الأبعاد.

ويضم الجهاز مداخل "ثاندر بولت 3" المخصصة لنقل البيانات بسرعة، ومداخل "اتش دي أم أي 2"، وغيرها من المداخل الجديدة.

ولم تكشف لينوفو عن سعر الجهاز حتى الأن.

وكانت شركة ديل قد أزاحت الستار  عن جهاز "بريسجن 7730"/"Precision 7730" بمواصفات مكتبية عديدة.

وأبرز ما يميز هذا الجهاز إتاحته الصورة بجودة "4K" من خلال كرت شاشة عالي الدقة من "أي أم دي رايدون" والتي تشغل برامج محاكاة الواقع "VR" أيضا.

وتبدأ أسعار هذا الجهاز من 1199 دولارا، ترتفع مع كل إضافة خصائص أعلى للحاسوب.

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.