مستخدمو أجهزة خلوية
مستخدمو أجهزة خلوية

بلغت مبيعات أجهزة الهواتف النقالة 342 مليون جهاز حول العالم خلال النصف الأول من 2018.

مبيعات أجهزة الخلوي في النصف الأول 2018

​​وتظهر أرقام مؤسسة "آي دي سي" الأميركية تراجعا طفيفا في المبيعات عما كانت عليه في الفترة ذاتها من 2017، حين بلغت المبيعات 348 مليون جهاز.

وحافظت أجهزة سامسونغ (Samsung) على صدارتها في سوق الخليوي بحصة تبلغ 21 في المئة، وبعدد إجمالي بلغ 71.5 مليون جهاز، فيما بلغت أرباح الشركة مع نهاية النصف الأول من العام حوالي 10 مليارات دولار.

أرباح سامسونغ منذ 2016

​​وتراجعت مبيعات آبل إلى المرتبة الثالثة، إذ استحوذت أجهزة هواوي (Huawei) على مكانها ببيع 54 مليون جهاز وبحصة سوقية بلغت 16 في المئة.

وباعت آبل (Apple) 41 مليون جهاز وبحصة سوقية بلغت 12 في المئة، فيما بلغت أرباح آبل مع نهاية النصف الأول من 2018 حوالي 11.5 مليار دولار.

إيرادات أبل منذ 2015

​​وبلغت مبيعات أجهزة أجهزة شياومي (Xiaomi) وأوبو (OPPO) ما يناهز الـ 61 مليون جهاز، وبحصة سوقية 18 في المئة.

ومؤسسة "آي دي سي"، هي جهة بحثية في ولاية ماساتشوسيتس، وتعنى بأسواق الاتصالات في أكثر من 110 دولة حول العالم.

تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود
تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود

أعلن مركز الفلك الدولي، السبت، التقاط صورة غير مسبوقة منذ 3 سنوات لانفجار شمسي، بعد تقارير تحدثت عن هدوء للنشاط الشمسسي.

وقال المركز في تغريدة على تويتر إن الانفجار الذي تم تصويره هو "أقوى انفجار على الشمس منذ 3 سنوات"، مضيفا أنه "كسر أهدأ نشاط شمسي منذ فترة طويلة".

وتم التقاط الصورة وفقا لمركز الفلك الدولي صباح يوم السبت من العاصمة الإماراتية أبوظبي حيث مقره الرئيسي.

الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي
الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي

وتظهر في الصورة ألسنة اللهب والسطح الحبيبي للشمس وظاهرة الأشواك على حواف الشمس. وأضاف المركز صورة الأرض إلى اللقطة لمقارنة الأحجام.

وكان علماء فلك قالوا مؤخرا إن الشمس تقع حاليًا في فترة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية"، أي أن النشاط على سطحها قد انخفض بشكل كبير.

وذكر باحثون أن المجال المغناطيسي للشمس أصبح ضعيفًا، مما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي.  قد تكون خطرة على الوجود ككل.

ويخشى علماء وكالة ناسا من أن يكون ما يحدث تكرارًا للحد الأدنى، الذي حدث بين 1790 و1830 مما أدى إلى فترات من البرد الوحشي وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.