مارك زوكربرغ مؤسس فيسبوك
مارك زوكربرغ مؤسس فيسبوك

نفت شركة فيسبوك سعيها للحصول على بيانات التعاملات المالية للمستخدمين.

وقالت الشركة المالكة لمنصة التواصل الاجتماعي الشهيرة الاثنين إنها تتعاون مع البنوك وشركات الائتمان في ما يتعلق بخدمة العملاء وإدارة الحسابات عبر تطبيق "ماسنجر" التابع لها "مثلما تفعل كثير من الشركات الرقمية التي لها أنشطة تجارة إلكترونية".

وأضافت فيسبوك إن أية بيانات بنكية حصلت عليها من المستخدمين عبر "ماسنجر"، لم يتم استخدامها لأغراض إعلانية.

وجاءت تصريحات الشركة بعد تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" قالت فيه إن فيسبوك طلبت من بنوك أميركية بيانات بطاقات الائتمان والحسابات البنكية لمستخدمي منصة التواصل الاجتماعي لتقديم خدمات بنكية لهم.

وقالت مصادر للصحيفة الأميركية إن فيسبوك تنوي طرح خدمة تفقد الحسابات البنكية لمستخدمي منصتها ضمن خدمات أخرى مقترحة.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.