بعض من ألعاب الواقع المعزز على مسنجر
بعض من ألعاب الواقع المعزز على مسنجر

إذا أردت أن تشترك في لعبة مع أصدقائك، لكنهم غير موجودين بقربك، فإن فيسبوك مسنجر يعدك بأن تستطيع اللعب معهم عبر تقنية الواقع المعزز "AR".

وألعاب الواقع المعزز "Augmented Reality" هي تلك الألعاب الإلكترونية التي تسقط أجساما افتراضية ضمن إطار الواقع الحقيقي للمستخدم.

وعززت فيسبوك برنامج المراسلات الخاص بها لتتيح لك ليس التواصل مع أصدقائك فقط، إنما صار بإمكانك أن تقضي الوقت معهم وتحدّيهم في ألعاب الواقع المعزز.

ويتيح مسنجر اللعب لستة أصدقاء في الوقت ذاته.

ومن أبرز الألعاب التي يمكنك تجربتها "لا تضحك"/ "Don’t smile" أو "الهجوم على الكواكب"/ "Asteroids Attack".

ولتجربة التواصل من خلال اللعب مع أصدقائك، كل ما عليك فعله تحميل النسخة الأخيرة من تطبيق مسنجر، وبعد الضغط على زر الاتصال عبر الفيديو، يمكن الضغط على زر النجمة الذي سيتيح لك مجموعة من الألعاب.

وتداول مستخدمو فيسبوك أكثر من 17 مليار مكالمة فيديو خلال العام 2017.

أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس
أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس

مع تفشي فيروس كورونا المستجد، عرضت شركات تقنية خدماتها للمساعدة، ومن بين هذه الشركات غوغل التي قالت إنها ستساهم بواسطة ما بحوزتها من معلومات هائلة عن المستخدمين للكشق عن خروقات الحجر المنزلي.

وقدمت غوغل مبادرة، الخميس، تتضمن مشاركة معلومات عن تحركات المستخدمين في تطبيق "خرائط غوغل" للاستفادة من معرفة  الأماكن التي يذهبون إليها وتحديد مدى الالتزام بتطبيق  إجراءات مكافحة الفيروس مثل البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي.

ومبادرة "Mobility Reports" (تقارير التنقل) تستخدم بيانات مجمعة في "خرائط غوغل" توضح مدى الحركة الكثيفة في أماكن معينة، "وتقدم رؤى حول الاستجابة لقرارات العمل من المنزل والبقاء في المنزل وغيرها من السياسات الأخرى".

وستقدم التقارير "بيانات مجمعة ومجهولة لاتجاهات الحركة حسب المناطق أو بحسب تصنيفات أخرى مثل أماكن محلات البقالة والصيدليات والحدائق ومحطات النقل وأماكن العمل والسكن".

وتؤكد غوغل أنها ستقدم نسبة مئوية للزيادة أو النقصان في زيارة هذه الأماكن، وليس "العدد المطلق للزيارات ولن تقدم معلومات شخصية عن الأفراد مثل الموقع أو جهات الاتصال أو الحركة".

وترى أن هذه المعلومات "يمكن أن تساعد المسؤولين على فهم التغييرات في الرحلات الأساسية ما يعني إمكانية طرح توصيات بشأن ساعات العمل أو أخرى تتعلق بأفضل عروض لخدمة التوصيل"، ورصد زيادة في أماكن نقل معينة ما يعني "الحاجة إلى إضافة حافلات أو قطارات إضافية للسماح للأشخاص الذين يحتاجون إلى السفر بالتباعد الاجتماعي".

وستغطي هذه التقارير 131 منطقة ودولة حول العالم مع إمكانية إضافة أخرى في الأسابيع المقبلة.