إيلون ماسك
إيلون ماسك

كشف الملياردير الأميركي، مؤسس شركتي "تسلا" و"سبيس إكس" إيلون ماسك، أنه سيتم الإعلان خلال الشهور القليلة المقبلة عن تقنية جديدة ستساعد على جعل البشر "خارقين".

وقال ماسك في مقابلة إذاعية نشرت الجمعة إن التقنية التي ستنتجها شركة نيورالينك (Neuralink)، وهو أيضا أحد مؤسسيها، تعتمد على ربط أدمغة البشر بأجهزة كمبيوتر، ما "سيساعد أي شخص يريد أن يمتلك إدراكا خارقا".

وأوضح أن البشر بالفعل مرتبطون بشدة بأجهزة الهواتف الذكية: "هاتفك هو بالفعل امتداد لك. أنت بالفعل تسيرك الأجهزة الإلكترونية. معظم الناس لا يدركون ذلك".

وقال الملياردير الأميركي إن "نسبة الذكاء غير الإنساني في زيادة"، في إشارة إلى الذكاء الاصطناعي، وفي المستقبل ستكون نسبة مساهمة الذكاء البشري في العالم قليلة.

وكان ماسك قد صرح من قبل بأن الآلات تعمل بسرعة تريليون بايت في الثانية، بينما يعمل الدماغ البشري عادة بسرعة 10 بايت، ومن شأن ربط الدماغ رقميا بأجهزة الكمبيوتر أن يحدث نوعا من التكامل بين الاثنين.

ويرى أن البشر يمتلكون قدرات هائلة لم يتمتع بها رئيس الولايات المتحدة قبل 20 عاما، فنحن "أصحبنا قادرين على التواصل مع أي شخص في أي مكان بسهولة، وأصبحنا نستطيع الإجابة على أي سؤال".

لكن رجل الأعمال الأميركي حذر في أكثر من مناسبة من أن يطغى الذكاء الاصطناعي على الإنساني، فتصبح الآلات أقوى من البشر، ما يسبب مشكلات خطيرة، ودعا إلى إصدار تشريعات لتنظيم العلاقة بين الاثنين.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) العام الماضي أنها تعاقدت مع خمس مؤسسات بحثية لتطوير برنامج يهدف إلى ربط دماغ الإنسان بالكومبيوتر من خلال أجهزة متناهية الصغر تقوم بتحويل الإشارات التي تصدرها الخلايا العصبية في الدماغ إليه، وذلك لأهداف علاجية.

ويهدف المشروع الذي تبلغ موازنته 65 مليون دولار إلى تحسين قدرات الحواس ومعالجة مشاكل النطق ومشاكل فقدان السمع والبصر.

يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة
يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة | Source: covidvisualizer.com

يسلط موقع "covidvisualizer" الضوء على أحدث الأرقام والإحصاءات الحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

ويعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين بطريقة تفاعلية مميزة تسمح للمستخدمين بمعرفة ما يجري في كل دولة عبر النقر على مواقعها في الكرة الأرضية.

كما يتم تحديث الموقع بشكل متواصل كل دقيقتين لمعرفة مجموع الإصابات والوفيات وآخر التطورات بشأن فيروس كورونا حول العالم.

وتم إنشاء الموقع بواسطة طالبين يدرسان في جامعة كارنيغي ميلون بمدينة بتبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية.

ويقول القائمون على هذا المشروع إن الهدف من ورائه هو "توفير طريقة بسيطة وتفاعلية لإظهار تأثير فيروس كورونا".

وأضافوا " هدفنا هو أن يتمكن الناس من النظر إلى ما يجري على أنه شيء يجمعنا مع بعض.. الأمر لا يتعلق بالدول بل بالكوكب، وهذا ما يبدو عليه كوكبنا اليوم".

وفي آخر تحديث للموقع أجراه في (17:00 ت غ) يظهر أن عدد الإصابات تجاوز 570 ألف شخص، فيما بلغت أعداد الوفيات أكثر من 26500 حالة.