مادة ديكلوفيناك تدخل في تركيب عدد من مسكنات الآلام
مادة ديكلوفيناك تدخل في تركيب عدد من مسكنات الآلام

تشير دراسة دنماركية إلى أن مسكنات الألم التي يدخل في تركيبها مادة ديكلوفيناك، وهي مادة صيدلانية مصنفة ضمن مضادات الالتهاب غير الإستيرودية، قد ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

وكثيرا ما يستخدم هذا النوع من المسكنات لعلاج التهاب المفاصل، ويمكن شراؤه في كثير من الدول بدون وصفة طبية وبأسماء متعددة.

وتوصل الباحثون إلى أن معدل الإصابة بمشاكل في القلب لأول مرة زاد ما بين 20 و30 بالمئة بين من بدأوا في تناول عقاقير الديكلوفيناك مقارنة بأشخاص بدأوا في تناول مسكنات أخرى مثل الإيبوبروفين والنابروكسين أو الباراسيتامول.

ومن بين هذه المشاكل أزمات قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب المعروفة باسم الرجفان الأذيني أو الوفاة نتيجة مشاكل في القلب.

وحلل الباحثون بيانات من السجل الوطني للمرضى في الدنمارك. وقال كبير الباحثين مورتن شميت "تجدر الإشارة إلى أن الخطر المطلق منخفض". وعلى سبيل المثال، توصل الباحثون إلى أنه ما بين كل 400 مشارك في الدراسة تناولوا ديكلوفيناك أصيب شخص واحد تقريبا بإحدى مشاكل القلب كل عام.

وأصيب عدد أقل ممكن تناولوا مسكنات أخرى بمشاكل في القلب.

وقال شميت وفريقه إنه ليس هناك مبرر كبير يدعو لاستخدام ديكلوفيناك قبل تجربة مسكنات غير إستيرويدية أخرى مضادة للالتهابات وأضافوا أنه يجب ألا يكون ديكلوفيناك متاحا دون وصفة طبية كما يجب أن يتضمن تحذيرات من المخاطر المحتملة لاستخدامه.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.