التحرك المبكر لمواجهة المجاعات قد ينقذ العديد من الأرواح
التحرك المبكر لمواجهة المجاعات قد ينقذ العديد من الأرواح

أعلن البنك الدولي إطلاق شراكة "غير مسبوقة" مع الأمم المتحدة ومنظمات دولية وشركات عالمية تهدف إلى الحيلولة دون وقوع مجاعات في المستقبل.

وتركز الخطوة الجديدة التي تشارك فيها شركات ميكروسوفت وغوغل وأمازون على استخدام الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بأزمات الأمن الغذائي المتفاقمة في الوقت المناسب.

ووفقا للبنك الدولي فإن هذه التنبؤات ستساعد في توجيه وتشجيع متخذي القرار على الاستجابة والتحرك المبكر للوقاية من المجاعات في المستقبل، بعد أن كانت الاستجابات لهذه الأحداث تأتي في الغالب بعد فوات الأوان.

وقال البنك إن التحرك المبكر قد ينقذ الكثير من الأرواح، ويخفض تكاليف المساعدات الإنسانية بما يصل إلى 30 في المئة.

وسيتم تطبيق آلية مكافحة المجاعة على مجموعة صغيرة من البلدان المحرومة وتتسع تدريجيا لتصل في نهاية المطاف إلى تحقيق تغطية على مستوى العالم.

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب.
وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب.

يسعى موقع فيسبوك لتطوير سياسات المحتوى عبر منصاته، وذلك بتقديم منتجات "تعزز العدالة العرقية"، وفقا لمديره التنفيذي، مارك زوكربيرغ.

وأتت تصريحات زوكربيرغ في منشور له يوم الجمعة تجاوبا مع الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة، لأسباب متعلقة بمقتل جورج فلويد على يد الشرطة.

وكان فيسبوك قد أثار ردود فعل واسعة النطاق، انضم إليها موظفو الموقع، جراء قرار زوكربيرغ بترك منشورات للرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر الموقع.

"أعرف أن الكثير منكم يظنون بأنه كان علينا وضع إشارة على منشورات الرئيس بطريقة ما الأسبوع الماضي"، قال زوكربيرغ ملمحا إلى قراره بعدم حذف منشور ترامب، والذي قال فيه "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار".

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب، مبررا ذلك بقوله "نعتقد أن الناس تحتاج إلى أن تعرف ما إذا كانت الحكومة تخطط لنشر القوة".

وأضاف زوكربيرغ "بعكس تويتر، ليس لدينا سياسة وضع تحذير في مقدمة المنشورات التي ربما تحرض على العنف، لأننا نعتقد إذا كان المنشور يحرض على العنف، فإنه تجب إزالته، سواء كان يستحق النشر من الناحية الإخبارية أو كان مصدره سياسيا".

وكان تويتر قد علق على تغريدة ترامب بالقول إن  "هذه التغريدة قد خرقت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. رغم ذلك، قرر تويتر أنه قد يكون الجمهور مهتما بإبقائها متاحة".

وبررت إدارة تويتر آنذاك إجراءها ضد تغريدة ترامب بقولها "هذه التغريدة، تنتهك سياستنا فيما يتعلق بتمجيد العنف استنادا إلى السياق التاريخي في السطر الأخير، وصلتها بالعنف، واحتمالية أن تلهم بأحداث مماثلة كالتي تحدث اليوم".