طائرة تابعة لشركة إيزي جيت
طائرة تابعة لشركة إيزي جيت

قالت شركة "إيزي جيت" البريطانية إنها تتوقع تسيير أولى طائرتها الكهربائية بحلول عام 2030، بعد أن كانت قد أعلنت العام الماضي بدء العمل بها في 2027.

وتوقع المدير التنفيذي للشركة يوهان لوندغرين المضي قدما في تنفيذ هذه الخطط، بالشراكة مع الشركة الناشئة الأميركية "إلكتريك رايت" التي تتولى تصنيع محركها.

المدير التنفيذي لـ"إلكتريك رايت" جيفري إنغلير قال إن شركته ستعمل على تطوير محرك كهربائي لطائرة مزودة بـ50 مقعدا، وبعدها يمكن الانتقال لتطوير آخر لطائرة تتسع لـ150 و180 راكبا وتوقع أن تكون الأخيرة جاهزة قبل عام 2030.

وقالت "إيزي جيت" إن الطائرات الكهربائية من إنتاج الشركة الأميركية يمكن تحلق لمسافة 500 كيلومتر، ما يعني إمكانية استخدامها للرحلات بين لندن وأمستردام.

وتقول الشركة إن هذا النوع من الطائرات سيساعد في خفض تكلفة الوقود والضوضاء وحجم الانبعاثات.

ومن المتوقع في المستقبل أن يصبح هذا النوع من الطائرات بديلا عن تلك التي تعمل بالوقود، نظرا لارتفاع تكلفته.

وتوقع إنغلير انخفاض تكلفة الطاقة بنسبة 30 في المئة.

إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها
إيلون ماسك: أداة الترامبولين أدت عملها

قال إيلون ماسك، مؤسس "سبايس إكس" التي أرسلت السبت رائدين من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى المحطة الفضائية الدولية، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

يأتي ذلك  ردا على رئيس وكالة الفضاء الروسية، الذي سخر قبل ست سنوات من عجز الولايات المتحدة عن إرسال رحلات فضائية مأهولة.

وفي خضم توتر بين البلدين، هددت موسكو خلاله بوقف التعاون الفضائي مع واشنطن، قال ديمتري روغوزين عام 2014 إن رواد الفضاء الأميركيين قد يحتاجون إلى "الترامبولين" للوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

وصرح ماسك في مؤتمر صحفي عقده الأحد إلى جانب مدير وكالة ناسا جيم برايدنستاين، بعد إقلاع ناجح لصاروخ أنتجته سبايس إكس، "إن أداة القفز الترامبولين أدت عملها".

وأضاف رجل الأعمال البالغ من العمر 48 عاما "إنها طرفة" قبل أن يضحك الرجلان.

وأشعل هذا التلميح مواقع التواصل الاجتماعي الروسية، وانتشرت العديد من "الميمات" والنكات على الإنترنت التي تسخر من روغوزين. كما انتشر اسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على تويتر في روسيا.

وأجبر ذلك المتحدث باسم رئيس وكالة الفضاء الروسية على الرد.

وقال فلاديمير أوستيمينكو في تغريدة على تويتر "لا نفهم حقا الهستيريا التي أحدثها إطلاق ناجح لكبسولة كرو دراغون".

وأضاف "لقد حدث ما كان يجب أن يحدث منذ وقت طويل".

وينظر إلى الإطلاق الناجح لصاروخ "سبايس إكس" بوصفه ضربة لروسيا، التي كانت حتى الآن الدولة الوحيدة القادرة على إرسال رواد فضاء إلى المحطة الفضائية الدولية منذ عام 2011.