شعار ناسا
شعار ناسا

قدمت شركة إيرباص الأوروبية "وحدة للطاقة" إلى مركبة الفضاء الجديدة أوريون التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا.

ومن المقرر أن تقل المركبة أوريون رواد الفضاء إلى القمر وما وراءه في السنوات المقبلة ليتحقق بذلك هدف كبير من شأنه أن يؤدي إلى طلبيات بمئات الملايين من اليورو في المستقبل.

ووضع المهندسون في مصنع إيرباص في بريمن بألمانيا الخميس مركبة الفضاء بعناية في حاوية خاصة على أن يتم نقلها في طائرة شحن ضخمة من طراز أنتونوف إلى مركز كنيدي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا وهي الخطوة الأولى في طريقها إلى الفضاء.

وفي فلوريدا، ستنضم هذه الوحدة إلى وحدة طاقم أوريون التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن، يعقبها أكثر من عام من الاختبارات المكثفة قبل ذهابها في أول مهمة عام 2020 وهي مهمة غير مأهولة للدوران حول القمر تستمر ثلاثة أسابيع.

وقال بيل جيرستنماير المدير المساعد لشؤون الاستكشاف والعمليات البشرية في ناسا إن الإنتاج المستقبلي للمركبة أوريون والوحدة الأوروبية يمكن أن يثمرا عن طلبيات جديدة بمليارات الدولارات للشركات المشاركة في السنوات المقبلة.

وقال "هذا هو النظام الذي سيمكن البشر من الانتقال بشكل مستدام إلى الفضاء السحيق".

وتتمثل الخطط الحالية في إرسال أول مهمة مأهولة عام 2022، وتخطط ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية لإطلاق مهمة مأهولة سنويا بعد ذلك مما يعطي مشروع أوريون أهمية سياسية واقتصادية في وقت تتسابق فيه الصين ودول أخرى للحصول على موطئ قدم في الفضاء.

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.