يوتيوب
يوتيوب

أعلن موقع يوتيوب الخميس إزالة حوالي 60 مليون مقطع فيديو و224 مليون تعليق من على المنصة خلال الفترة من تموز/يوليو إلى أيلول/سبتمبر الماضيين لانتهاكها سياستها.

وأوضح يوتيويب في بيان أنه أزال 1.67 مليون قناة، و50.2 مليون فيديو عليها، فضلا عن إزالة أكثر من 7.8 مليون مقطع آخر.

وقال البيان إن 81 في المئة من المقاطع المحذوفة اكتشفت آليا، و74.5 في المئة منها لم تلق أية مشاهدات.

وأضاف أن أكثر من 80 في المئة من مقاطع الفيديو أزيلت لمخالفتها السياسة المتعلقة بالمحتوى غير المرغوب فيه أو المحتوي غير المناسب للصغار.

ومعظم التعليقات التي أزيلت هي من نوعية المحتوى غير المرغوب فيه.

وتستخدم يوتيوب وسائل تقنية ومراجعين بشريين معا لاكتشاف المحتوي المخالف.

وتواجه مواقع التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب وفيسبوك وغيرهما ضغوطا من حكومات ومجموعات مصالح لإزالة المحتوي الذي يدعو للتطرف ويثير الكراهية.

وبدأ موقع يوتيوب إصدار تقارير ربع سنوية عن الجهود لضبط المحتوى المنشور على الموقع.

وأكد في بيان "التزامه" بالاستمرار كمنصة للإبداع وللتواصل، مع محاربة اللاعبين "السيئين"والاستثمار في البشر والتكنولوجيا لإزالة المحتوى المخالف بسرعة.

تقوم اللعبة بإخبار اللاعبين أنهم بحاجة إلى إجراء تحديث بمجرد انتهائهم من اللعب.
تقوم اللعبة بإخبار اللاعبين أنهم بحاجة إلى إجراء تحديث بمجرد انتهائهم من اللعب.

أطلقت شركة "إنفينيتي وارد" تحديثا للعبة الفيديو "كول أوف ديوتي" تضمن رسالة تظهر على الشاشة تقول "بلاك لايفز ماتر".

وتشير جملة "Black Lives Matter" (أي أرواح السود مهمة) إلى دعم حركة الدفاع عن أرواح السود والتمييز ضدهم.

وتقوم اللعبة بإخبار اللاعبين أنهم بحاجة إلى تحديث بمجرد انتهائهم من اللعب، وبمجرد قيامهم بذلك تظهر الرسالة على الشاشة.

وتقول الرسالة "مجتمعنا مؤلم". وتضيف بأن "اللامساواة النظامية التي يمر مجتمعنا بها باتت مرة أخرى في الصدارة".

وتضيف "تدافع كول أوف ديوتي وإنفينيتي وارد عن المساواة والشمولية، ونقف بوجه العنصرية وانعدام العدالة التي يتحملها مجتمعنا الأسود. وحتى يحدث التغيير وتصبح أرواح السود مهمة، لن نصبح المجتمع الذي نكافح لنكون عليه بالفعل أبدا".

وتأكد موقع "ذي فيرج" التقني من ظهور الرسالة في كل مرة يقوم اللاعب فيها بتشغيل وضع "مودرن وور-فير" على جهاز "بلاي ستيشن 4".

كما تظهر الرسالة للمستخدم على شاشات التحميل خلال الانتظار، ولدى التبديل إلى وضع منفصل مثل "وور-زون".

وبحسب الموقع، فقد قامت ألعاب فيديو عدة بإصدار بيانات دعم للمجتمعات السوداء هذا الأسبوع، بشكل لاحق لاحتجاجات مرتبطة بمقتل جورج فلويد.