شعارا فولكسفاغن وفورد
شعارا فولكسفاغن وفورد

تكشف شركتا فولكسفاغن وفورد موتورز الثلاثاء عن تحالف لحشد قواهما في السيارات التجارية.

ومن المرجح أن يتوسع التحالف إلى التطوير المشترك لتكنولوجيا السيارات الكهربائية والذاتية القيادة، في تحركات تهدف إلى توفير مليارات الدولارات للشركتين.

وقال هيربرت دايس الرئيس التنفيذي لفولكسفاجن للصحافيين الاثنين إن فورد وفولكسفاغن ستعلنان عن شراكاتهما خلال معرض ديترويت للسيارات.

وقالت فولكسفاغن إنها تستثمر 800 مليون دولار لتصنيع سيارات كهربائية جديدة في مصنعها في تشاتانوجا بولاية تينيسي الأميركية.

وقالت شركة صناعة السيارات الألمانية في إعلان بمعرض ديترويت إنها تضيف ألف وظيفة في مصنع تشاتانوجا وإن إنتاجها من السيارات الكهربائية هناك سيبدأ في 2022.

وذكر دايس أن الشركة تدرس تصنيع سيارات أودي الفارهة في الولايات المتحدة لكن لم يتم بعد اتخاذ أي قرارات في هذا الشأن.

وأبلغ دايس الصحافيين في معرض السيارات أن الاستثمار في تينيسي "إشارة للحكومة بأننا ملتزمون فعلا تجاه الولايات المتحدة".

ونشر الرئيس دونالد ترامب تغريدة قال فيها إن شركة فولكسفاغن ستنفق 800 مليون دولار في تينيسي، وستصنع سيارات كهربائية، وهنأ الولاية على هذا النجاح الكبير.

​​وبحثت الشركتان (فورد وفولكسفاغن) في الأشهر الأخيرة التعاون في الشاحنات وأنواع أخرى من المركبات التجارية، وقالتا إن أي تحالف موسع لن ينطوي على اندماج أو حصص ملكية.

وتبحث الشركتان توثيق التعاون في الوقت الذي أجبرت فيه الخلافات التجارية شركات صناعة السيارات على إعادة التفكير في الموقع الذي تُصنع فيه السيارات لأوروبا والولايات المتحدة والصين.

ولم يتحدد نطاق التحالف بين فولكسفاغن وفورد قبيل معرض السيارات، حيث شملت المحادثات التعاون في مجال السيارات الكهربائية والسيارات الذاتية القيادة.

وأكد دايس في معرض ديترويت للسيارات الاثنين أن التحالف سيشمل استخدام فولكسفاغن لمنصة فورد للشاحنات المتوسطة الحجم من طراز رينجر.

سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.
سيهدف التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

للمرة الأولى منذ إطلاقه، سيشارك تطبيق "إنستغرام" أرباحا مع صانعي المحتوى من خلال الإعلانات الظاهرة على خدمة "آي جي تي في" التي يقدمها، ومن خلال "الشارات" التي من الممكن أن يشتريها المستخدم خلال متابعته للبث المباشر عبر حسابات مختلفة عبر الموقع، وفقا لموقع "ذي فيرج" التقني.

ويهدف إنستغرام لتشجيع صانعي المحتوى على تقديم المزيد من الأفكار الجاذبة لمتابعين أكثر، ما ينعكس بالفائدة على كل من المستخدم والتطبيق.

وكان إنستغرام قد ألمح في وقت سابق إلى إضافة الإعلانات في خدمة "آي جي تي في"، حيث أعلن التطبيق أن الفيديوهات الأكثر طولا ستحظى بفرص أكبر لكسب الأموال.

واعتبارا من الأسبوع القادم، ستباشر الإعلانات بالظهور مبدئيا على فيديوهات لحوالي 200 صانع محتوى يتحدثون الإنكليزية، مثل آدم وحيد وليلي بونز.

واختار إنستغرام المملوك لشركة فيسبوك معظم صناع المحتوى بسبب شهرتهم السابقة على تطبيق "تيك توك" الصيني.

أما الإعلانات التي ستظهر لمستخدمي التطبيق فستكون لشركات مثل "آيكيا"، "بوما" و"سيفورا".

وفي تصريحات للموقع التقني، قال جستين أوسوفسكي، مدير عمليات إنستغرام، إن التطبيق سيشارك نسبة 55 بالمئة مقطوعة من الأرباح مع صانعي المحتوى.

وفي خطوة لاحقة، سيسعى التطبيق إلى ضم عدد أكبر من صانعي المحتوى حول العالم لشركائه في الأرباح.

وكانت تطبيقات أخرى بينها فيسبوك ويوتيوب قد اتخذت خطوة مشاركة الأرباح مع صناع المحتوى، بهدف تشجيع تقديم المزيد من المحتوى للمتابعين.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير عمليات إنستغرام أن الشارات التي سيقدمها الموقع ستكون متاحة للبيع بثلاثة أسعار هي 0.99 و1.99 و4.99 دولار بدءا بعشرات المستخدمين الشهر المقبل وإن الشركة لن تحصل على نسبة من المبيعات في البداية.