فيسبوك تضع تبويبا يتعلق بجودة الصفحات
فيسبوك تضع تبويبا يتعلق بجودة الصفحات | Source: Courtesy Image

أعلنت فيسبوك الأربعاء إجراءات جديدة لضبط محتوى الصفحات المختلفة والتعامل مع تحايل الحسابات التي يتم حذفها.

وقالت فيسبوك إنها ستضع تبويبا جديدا داخل الصفحات يتعلق بجودة الصفحة، لمساعدة القائمين على إدارة الحسابات.

وستتضمن جودة الصفحة المحتوى الذي تمت إزالته بسبب مخالفة سياسات فيسبوك، بهدف تعريف القائمين عليها بما يجب أن يتجنبوه عند النشر مستقبلا.

​​وستضع فيسبوك أيضا تقييما خاصا للمحتوى من خلال جهة أخرى معتمدة، يشير إلى ما إذا كانت المعلومات خاطئة أو أن العنوان مضلل.

وعدلت فيسبوك من سياستها تجاه الذين يقومون بالتحايل على إغلاق الحسابات أو الصفحات، إذ تقوم الشبكة بحذف بعض الصفحات التي تقدم محتوى مخالفا للمعايير الموضوعة، ويقوم بعض القائمين على إنشاء هذه الصفحات بالعودة وإنشاء صفحات جديدة بأسماء أخرى، ما سيدفع فيسبوك إلى حظر هذه الصفحات والحسابات مرة أخرى.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.