هاتف ميزو زيرو
هاتف ميزو زيرو

إذا كنت مهتما بالحصول على هاتف ذكي ثوري لا يحتوي على أي منفذ أو زر، فيمكنك طلب هاتف "ميزو" مسبقا لأن الشركة ستبيع 100 هاتف فقط في الوقت الحالي بسعر 1299 دولارا للهاتف الواحد.

للوهلة الأولى يبدو "ميزو زيرو" كأي هاتف حديث، ولكن إذا دققت أكثر ستلاحظ أن عدد الأزرار والمنافذ صفر.

​​فقد تم استبدال زر التحكم بمستوى الصوت بسطح حساس للمس في الشاشة ذاتها حاله كحال زر قفل وفتح الجهاز.

​​الشحن اللاسلكي هو الطريقة الوحيدة لشحن بطارية الهاتف، وإذا كنت تفكر في وضع شريحة فيه، فلا يوجد منفذ لذلك أيضا، لذا عليك أن تختار شركة هاتف تدعم الشرائح الذكية.

الجهاز لا يحتوي على سماعات أيضا، لأنه يستعيض عن ذلك بالشاشة عن طريق إرسال الاهتزازات عبرها وهي تعمل كميكروفون أيضا على ما يبدو.

من غير الواضح ما إذا كانت هذه التقنيات مجرد مزحة عملاقة أو أنها موجودة فعلا، لكن كل هذا سيتم التأكد منه في شهر نيسان/أبريل المقبل، الموعد الذي حددته الشركة لشحن أول هاتف بشاشة يبلغ حجمها 5.99 بوصة.

و "ميزو" هي شركة صينية تأسست عام 2003، وتخصصت في البداية بصناعة مشغلات الصوت، لكنها حولت تركيزها في 2008 إلى صناعة الهواتف الذكية.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.