تطبيق خرائط غوغل
تطبيق خرائط غوغل

هل جربت يوما أن تعتمد على خرائط "غوغل" أثناء سيرك في منطقة لا تعرفها، ثم وجدت نفسك تائها؟ الشركة العملاقة تحاول تطوير الطريقة التي ترشد بها المستخدمين من خلال تقنية الواقع المعزز (AR).

غوغل كانت قد أعلنت في أيار/مايو الماضي أنها ستضيف خاصية مدعومة بتقنية AR تساعد مستخدمي خرائط غوغل سيرا على الأقدام، وأتاحت الشركة هذه الخاصية حاليا لعدد من المستخدمين قبل إطلاقها بشكل أوسع في وقت لاحق.

وتعتمد الخاصية على الاستعانة بكاميرا الهاتف المحمول، ووفقا لتجربة أحد صحافيي "وول ستريت جورنال" الأميركية فإن الـ ARيضع إرشادات تظهر على صورة الشارع العادية في الكاميرا لتساعدك على التجول.

​​

​​الإرشادات تظهر على هيئة أسهم ومستطيلات مكتوب عليها المسافة المتبقية قبل التوجه يمنة أو يسرة أو الوصول للوجهة.

وتشدد "غوغل" على أن هذه الخاصية ليست للاستخدام لدى قيادة السيارة، بل إن مسؤولة تجارب المستخدمين لهذه الخاصية ريتشيل إينمان تقول للصحيفة إنها ليس من المفترض أن تكون الخاصية الأساسية للمشاة.

وتوضح إنمان أنها خاصية موجهة لمواقف بعينها مثل التقاطعات المعقدة والحارات الصغيرة، مضيفة "إنها من أجل لحظات مثل: لقد خرجت من المترو الآن، إلى أين أبدأ التحرك؟".

 وحسب "وول ستريت جورنال" فإن التطبيق، في نسخته التجريبية على الأقل، يمنع المستخدم من الاستخدام المفرط للكاميرا، موضحة أنه إذا خفضت الكاميرا لدى استخدام الخاصية سيتحول التطبيق إلى الخرائط العادية وإذا أبقيت الهاتف أمام وجهك لفترة طويل سينبهك التطبيق إلى خفض الهاتف.

وقد تساعد هذه التنبيهات إلى الحفاظ على استهلاك بطارية الهاتف وكذلك باقة الإنترنت.

تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود
تتحدث تقارير علمية أن الشمس تمر في مرحلة ركود

أعلن مركز الفلك الدولي، السبت، التقاط صورة غير مسبوقة منذ 3 سنوات لانفجار شمسي، بعد تقارير تحدثت عن هدوء للنشاط الشمسسي.

وقال المركز في تغريدة على تويتر إن الانفجار الذي تم تصويره هو "أقوى انفجار على الشمس منذ 3 سنوات"، مضيفا أنه "كسر أهدأ نشاط شمسي منذ فترة طويلة".

وتم التقاط الصورة وفقا لمركز الفلك الدولي صباح يوم السبت من العاصمة الإماراتية أبوظبي حيث مقره الرئيسي.

الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي
الانفجار الشمسي بعدسة مركز الفلك الدولي

وتظهر في الصورة ألسنة اللهب والسطح الحبيبي للشمس وظاهرة الأشواك على حواف الشمس. وأضاف المركز صورة الأرض إلى اللقطة لمقارنة الأحجام.

وكان علماء فلك قالوا مؤخرا إن الشمس تقع حاليًا في فترة "الحد الأدنى للطاقة الشمسية"، أي أن النشاط على سطحها قد انخفض بشكل كبير.

وذكر باحثون أن المجال المغناطيسي للشمس أصبح ضعيفًا، مما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي.  قد تكون خطرة على الوجود ككل.

ويخشى علماء وكالة ناسا من أن يكون ما يحدث تكرارًا للحد الأدنى، الذي حدث بين 1790 و1830 مما أدى إلى فترات من البرد الوحشي وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.