شعار آبل. أرشيفية
شعار آبل. أرشيفية

تعكف آبل على طرح خدمة أخبار مدفوعة رغم معارضة كبار الناشرين في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن شركة آبل تسعى لتعزيز الإيرادات من الخدمات، خاصة في ظل تراجع مبيعات آيفون، إذ يتوقع أن تقدم الخدمة عن طريق الاشتراكات، على طريقة "نتفليكس"، مقابل تقديم خدمة أخبار غير محدودة.

​​وتعتزم آبل اعتماد نموذج المشاركة بعوائد هذه الخدمة التي يتوقع أن تطرح خلال العام الحالي، بحيث تتوزع الإيرادات ما بين آبل ومؤسسات النشر المختلفة.

ونقلت الصحيفة أن آبل ستحدد رسم الاشتراك الشهري بـ 10 دولارات، ولكن يمكن أن يرتفع المبلغ إذا ما أراد المستخدم خدمات إضافية.

تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها
تعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها

تخطط الصين لإطلاق مهمة إلى المريخ في يوليو تشمل إنزال روبوت يتم التحكم فيه عن بعد على سطح الكوكب الأحمر، وفق ما أعلنت الشركة المسؤولة عن المشروع.

واستثمرت بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي في محاولة للّحاق بخصمها الولايات المتحدة وتأكيد مكانتها كقوة عالمية كبرى.

وتعد مهمة المريخ من المشاريع الفضائية الجديدة التي تسعى الصين إلى تحقيقها، ومن بينها إرسال رواد فضاء صينيين إلى القمر وامتلاك محطة فضائية بحلول العام 2022.

وكانت بكين تخطط لمهمة المريخ منذ فترة، لكن الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء أكدت في بيان الأحد أنها قد تنفذ في يوليو. 

وهدف المهمة الصينية "تيانوين" وضع مسبار في مدار حول المريخ وإنزال روبوت لاستكشاف سطح الكوكب ودراسته.

وسيستغرق الأمر أشهرا عدة لتغطية المسافة بين الأرض والمريخ التي تقارب 55 مليون كيلومتر تقريبا والتي تتغير باستمرار بسبب مداراتهما الكوكبية.

ونفّذت الصين مهمة مماثلة إلى القمر في السابق، وفي يناير 2019، ووضعت مركبة صغيرة على الجانب المظلم من سطح القمر لتصبح الدولة الأولى التي تقوم بذلك الأمر.

وفي سياق المنافسة العلمية للاستكشاف الكوكب الأحمر، وتعتزم الولايات المتحدة التي أرسلت أربع مركبات استكشافية إلى المريخ، إطلاق مركبة خامسة هذا الصيف من المفترض أن تصل إليه في فبراير 2021.

وتخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإطلاق أول مسبار عربي إلى الكوكب الأحمر في 15 يوليو من اليابان.