CIA تسأل عن معدن ظهر في فيلم بلاك بانثر
CIA تسأل عن معدن ظهر في فيلم بلاك بانثر

أصابت الحيرة رواد تويتر، بعدما نشرت وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، تغريدات عن معدن ظهر في فيلم "بلاك بانثر".

الوكالة نشرت مجموعة من التغريدات عبر حسابها الرسمي على تويتر، حول معدن "الفيبرانيوم" التي ظهرت في فيلم "بلاك بانثر" والذي فاز بثلاث جوائز أوسكار الأحد.

وتضمنت إحدى التغريدات استفتاء على معدن الفايبرانيوم الذي ظهر في الفيلم، سواء كان حقيقيا أما لا، أو ربما يتم التوصل إليه مستقبلا.

​​ومعدن الفايبرانيوم هو معدن خيالي ظهر في العديد من مجلات الكوميكس الأميركية التي تصدرها مارفل، مثل "داير ديفل"، و"كابتن أميركا"، و"فيجيون"، ومؤخرا ظهرت في فيلم "بلاك بانثر".

وكان الفايبرانيوم قد استخدم في منطقة واكاندا التي خرج منها الشخصية الخارقة وبطل الفيلم "النمر الأسود" أو كما يعرف بالإنكليزية بـ"بلاك بانثر".

واستخدم الفايبرانيوم في صنع دروع خارقة سواء في "بلاك بانثر"، أو في فيلم "كابتن أميركا" حيث صنع درع البطل من هذا المعدن أيضا.

كما نشر الـ CIA استفتاء آخر على صفحته، عن ماذا يود الناس رؤيته مصنوعا من الفايبرانيوم، وقد وضعت الوكالة أربعة اختيارات خيالية ظهرت في الفيلم، كالسيارات الافتراضية، وخرز الكيمويو.

​​وقد نشرت الوكالة تغريدة أخرى، شكرت فيها المشاركون في النقاش على تغريداتها، متمنية في نفس الوقت التوفيق لأبطال فيلم "بلاك بانثر" في حفل الأوسكار.

​​وأرفقت الوكالة رابطا لتقرير حول الفايبرانيوم في تغريدتها، والذي يناقش إمكانية اكتشاف معدن مشابه له، بالإضافة إلى ذكر بعض المعادن المشابهة لبعض خصائص الفايبرانيوم مثل "كربيد التنغستن".

وقد فاز بلاك بانثر بجوائز أوسكار أفضل إنتاج، وأفضل موسيقى تصويرية، وأفضل تصميم ملابس.

وقد أثنى بعض المغردين على مقدار التنوع لحفل الأوسكار هذا العام، ويقول هذا المغرد إن "التنوع يكسب".

​​وهذا المغرد يؤكد على "مزيد من التنوع والشمول."

​​فيما يقول مغرد آخر إن التنوع كان الفائز في ليلة الأوسكار.

​​

يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة
يعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين من فيروس كورونا المستجد بطريقة تفاعلية مميزة | Source: covidvisualizer.com

يسلط موقع "covidvisualizer" الضوء على أحدث الأرقام والإحصاءات الحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

ويعرض الموقع عدد الإصابات والوفيات والأشخاص المتعافين بطريقة تفاعلية مميزة تسمح للمستخدمين بمعرفة ما يجري في كل دولة عبر النقر على مواقعها في الكرة الأرضية.

كما يتم تحديث الموقع بشكل متواصل كل دقيقتين لمعرفة مجموع الإصابات والوفيات وآخر التطورات بشأن فيروس كورونا حول العالم.

وتم إنشاء الموقع بواسطة طالبين يدرسان في جامعة كارنيغي ميلون بمدينة بتبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية.

ويقول القائمون على هذا المشروع إن الهدف من ورائه هو "توفير طريقة بسيطة وتفاعلية لإظهار تأثير فيروس كورونا".

وأضافوا " هدفنا هو أن يتمكن الناس من النظر إلى ما يجري على أنه شيء يجمعنا مع بعض.. الأمر لا يتعلق بالدول بل بالكوكب، وهذا ما يبدو عليه كوكبنا اليوم".

وفي آخر تحديث للموقع أجراه في (17:00 ت غ) يظهر أن عدد الإصابات تجاوز 570 ألف شخص، فيما بلغت أعداد الوفيات أكثر من 26500 حالة.