تحمل دمية.. الكبسولة 'دراغون' تصل الفضاء

وصلت أحدث كبسولة مخصصة لطاقم بشري - تابعة لشركة سبايس إكس- إلى محطة الفضاء الدولية.

وباستثناء دمية، لم يكن أحد على متن الكبسولة دراغون التي انطلقت السبت في أول رحلة تجريبية لها.

​​​​وكان لرواد الفضاء الثلاثة في المحطة مقاعد في الصفوف الأولى، بينما رست الكبسولة بدقة وسلاسة صباح الأحد لتصبح أول مركبة فضائية أميركية الصنع مصممة لطاقم من الرواد تصعد منذ ثماني سنوات.

وإذا نجحت التجربة التي تستمر ستة أيام، فإن سبايس إكس ستطلق مركبة تقل اثنين من رواد الفضاء الصيف المقبل في إطار برنامج الطاقم التجاري التابع لناسا.

وكان رائدا الفضاء حاضرين في مركز مراقبة بعثات سبايس إكس في ولاية كاليفورنيا، لمشاهدة هذا الحدث بكل تفاصيله.

ونشر إيلون ماسك، مالك سبايس إكس صورة على تويتر الجمعة من داخل الكبسولة حيث وُضعت دمية في هيئة رائد فضاء وأطلق عليها اسم ريبلي في إشارة على ما يبدو إلى الشخصية الرئيسية في فيلم الخيال العلمي الشهير "فضائي" (إليان) للمخرج ريدلي سكوت.

​​​​وقالت سبيس إكس إن بذلة الفضاء الخاصة بريبلي مزودة بمجسات حول الرأس والرقبة والعمود الفقري لاختبار تأثير الرحلة على الإنسان.

بالرغم من أن سبايس إكس أرسلت الكثير من كبسولات دراغون للشحن إلى المحطة الفضائية، فإن دراغون المخصصة لنقل الطاقم تعد تطورا مختلفا.

ورست الكبسولة ذاتيا، بدلا من الاعتماد على ذراع الروبوت في المحطة للمساعدة.

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.