منفذ هجوم نيوزيلندا برنتون تارانت كما يظهر في إحدى كاميرات المراقبة
منفذ هجوم نيوزيلندا

قالت شركة فيسبوك إن أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها فشلت في رصد فيديو الهجوم الإرهابي على مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

وكان منفذ الهجوم على المسجدين، قد صور عملية إطلاقه النار على المصلين لمدة 17 دقيقة متصلة من دون أن تحذف فيسبوك الفيديو كل تلك المدة.

وكتب المدير التنفيذي ونائب رئيس قطاع النزاهة في شركة فيسبوك، غاي روزن، تدوينة قال فيها إن "أدوات الذكاء الاصطناعي تعتمد على آلاف الأمثلة من نوع معين من المحتوى، لإدراك ما إذا كانت به مشاكل أم لا".

وأوضح روزن في تدوينته، أن "نهج الذكاء الاصطناعي يعمل جيدا فيما يخص المحتوى العاري، أو الدعاية الإرهابية، أو مشاهد العنف، حيث يوجد عدد كبير من الأمثلة التي تستطيع أجهزتنا التدرب من خلالها".

محتوى نادر

لكن روزن لفت في التدوينة إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي لم تنشط أجهزة الرصد الأوتوماتيكية في حالة هذا الفيديو، مضيفا أن الأجهزة تحتاج إلى عدد كبير من المحتوى نفسه كي ترصده، الأمر الذي يصعب تحقيقه بسبب ندرة مثل هذه الحوادث.

وتعرضت شركة فيسبوك للانتقاد، بعدما استخدم منفذ الهجوم على مسجد كرايست تشيرش، منصة فيسبوك، لبث فيديو الاعتداء المسلح، ما دفع بعض الجهات في نيوزيلندا بالمطالبة بمقاطعة الموقع الأزرق.

وكان الفيديو قد شوهد من قبل أربعة آلاف شخص قبل أن تحذفه فيسبوك، إذ أرسل أول بلاغ عن الفيديو بعد 12 دقيقة من بدء عرضه، بحسب روزن.

وأضاف أن البلاغات الأولى التي وصلتهم كانت تحت فئة "أسباب أخرى غير الانتحار"، ولذلك عومل الفيديو من قبل أجهزة الذكاء الاصطناعي بشكل مختلف.

واختتم روزن حديثه بالقول "ما تعلمناه، هو إعادة اختبار خبرات ومنطق خدمات الإبلاغ لكل من خدمة الث الحي، والمقاطع المصورة التي انتهى بثها للتو، لتوسيع فئة المقاطع التي يجب أن تحظى بمراجعة سريعة."

كان تويتر قد أعلن عن بدء تجريبه للميزة الجديدة في نوفمبر الماضي.
كان تويتر قد أعلن عن بدء تجريبه للميزة الجديدة في نوفمبر الماضي.

أعلن موقع تويتر الخميس، إضافة خاصية تتيح للمستخدم جدولة تغريداته عبر تطبيقه الذي يمكن إضافته لبرامج التصفح مثل "كروم" و"إكسبلورر"، دون الحاجة لاستخدام تطبيقات يقدمها طرف ثالث.

ونشر الموقع عبر حساب الدعم الرسمي على منصته مقطع فيديو يوضح آلية عمل الميزة التي أضافها مؤخرا.

ومع الإضافة الجديدة، سيظهر للمستخدم خلال كتابة تغريدة جديدة أيقونة تقويم مصغرة في الأسفل ضمن خط الأيقونات القديم، ستتيح تحديد وقت نشر التغريدة في الوقت الذي يرغب المغرد أن تظهر فيه.

وكان تويتر قد أعلن بدء تجريبه للميزة الجديدة في نوفمبر الماضي.

وتطلب الأمر سابقا من المستخدم الراغب في جدولة تغريداته الرجوع إلى تطبيقات ومواقع خارجية، مثل "تويت-دك" و"هوت-سويت"، الأمر الذي يتطلب دفع المال مقابل الاشتراك بخدماتها في بعض الأحيان.

وتلجأ مؤسسات ومنظمات وشخصيات سياسية عدة حول العالم لتطبيقات جدولة التغريدات لتسهيل مهام عملها وتنظيم مواعيد نشر التغريدات التي يرغبون بمشاركتها مع متابعيهم في أوقات معينة.

وبحسب تويتر، فقد بات من الممكن حفظ مسودة لأي تغريدة ليتم تعديلها لاحقا ومن ثم نشرها، ضمن الإضافة الجديدة.