طائرة تابعة لخطوط دلتا
طائرة تابعة لخطوط دلتا

تحاول شركة إيطالية متخصصة في صناعة مقاعد الطائرات إقناع شركات الطيران بالسماح للمسافرين بالحصول على أكبر مساحة ممكنة لأرجلهم خلال الرحلات عبر استخدام "المقاعد الواقفة".

وتقول شركة "Aviointeriors" إن مقاعدها التي أطلقت عليها اسم "سكاي رايدر 3" تسمح للمسافرين بالجلوس بأرجل ممتدة وهو ما يعني عمليا أن ركاب الطائرة سيكونون بوضع الوقوف طوال الرحلة، مثلما يحصل في عربات المترو.

​​"سكاي رايدر 3" يشبه إلى حد ما مقعد الدراجة الهوائية، وتم الكشف عنه في معرض للطيران يقام حاليا في مدينة هامبورغ الألمانية.

ووفقا للشركة المصنعة فإن الهدف من هذه المقاعد لا يتعلق بحشر أكبر عدد من الركاب داخل الطائرة.

ويقول المستشار الهندسي في شركة "Aviointeriors" غايتانو بيروغيني "إننا نريد أن نقدم تشكيلة متعددة المستويات من الركاب، وهو أمر مستحيل في الوقت الحاضر إذا كنت ترغب في الوصول إلى أقصى حمولة من المسافرين".

وعادة ما تكون الطريقة الوحيدة لشركات الطيران للوصول إلى أقصى سعة هي تجهيز طائراتها بالكامل بمقاعد اقتصادية.

​​وبما أن "سكاي رايدر 3" يشغل مساحة أقل مقارنة بالمقعد الاقتصادي العادي، فهذا يعني أن شركات الطيران يمكنها أن تحشر مقاعدها الاقتصادية، وتسمح للركاب الآخرين بحجز أنواع أخرى من التذاكر (رجال الأعمال، اقتصادية متميزة وغيرها) على الرحلة نفسها.

يؤكد بيروغيني أن هناك الكثير من الاهتمام بالمقعد، على الرغم من أن أحدا لم يقدم حتى الآن أي طلب للحصول عليه.

لكن المستشار الهندسي يعترف بأن المقاعد لن تكون بالضرورة مريحة جدا وخاصة في الرحلات الطويلة.

ويضيف "سأكون صادقا، لا أعتقد أن شخصا ما سيكون سعيدا بالبقاء في هذا المقعد لمدة ثماني ساعات، لكن غالبية الناس سيتقبلون ذلك إذا كانت الرحلة تستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات من أجل توفير بعض المال".

حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.
حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

تداولت مواقع تقنية أن شركة "أبل" دفعت لأحد قراصنة الإنترنت 75 ألف دولار أميركي، وذلك لكشفه ثغرات مكنته من الوصول إلى الكاميرا على أجهزة تصنعها الشركة.

واستغل "الهاكر" راين بيكرين ثلاث من أصل سبعة من ثغرات اكتشفها في أنظمة التشغيل، للوصول إلى أي كاميرا على أجهزة آيفون أو  آيباد.

وقال تقرير نشرته "فوربس" إن بيكرين عثر على ما لا يقل عن سبع ثغرات مكنته من التسلل إلى الكاميرات بنجاح باستخدام ثلاث منها فقط.

وأتاحت الثغرات له التسلل إلى أي جهاز يعمل بنظام تشغيل "آي أو إس".

وحصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة أبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

وبحسب التقرير، فقد باشر بيكرين في ديسمبر 2019 محاولاته لاختراق متصفح "سفاري" على أنظمة "آي أو إس" و"ماك-أو إس"، لاكتشاف أي سلوكيات غريبة بالبرمجيات، خصوصا فيما يتعلق بأمان الكاميرا.

ضمن محاولاته، تمكن الهاكر من التوصل إلى آلية تخدع المستخدم بالدخول إلى مواقع ضارة بجهازه، ما يسهل التسلل إليه.

ولم تقتصر قرصنة بيكرين على الكاميرا، فقد تمكن من الوصول إلى المايكروفون أيضا.

"كشف بحثي عن سبع ثغرات.. ثلاث منها فقط تم استغلالها للوصول إلى الكاميرا/المايكروفون"، يقول بيكرين.

وعقب الكشف عن الثغرات، قامت آبل بمعالجة الخلل فورا، وسدت ثغرات الوصول إلى الكاميرا خلال أسابيع قليلة.

وأطلقت آبل تحديث "سفاري 13.0.5" وذلك لتفادي الثغرات.

وألحقت آبل النظام بتعديلات إضافية في 24 مارس من خلال تحديث "سفاري 13.1".

وبينما حصل بيكرين على جائزة 75 ألف دولار، تقدم آبل مكافآت تصل إلى 1.5 مليون دولار لمن يتمكن من العثور على ثغرات بالغة الخطورة.

ويقول بيكرين "استمتعت حقاً بالعمل مع فريق آبل لأمان المنتجات، خلال عملي على الإبلاغ عن هذه المشاكل".

وأضاف "برنامج المكافآت الجديد سيساعد بالطبع بتأمين المنتجات وحماية الزبائن".