صورة متداولة لكيتي بومان على وسائل التواصل الاجتماعي
صورة متداولة لكيتي بومان على وسائل التواصل الاجتماعي

صورة "الثقب الأسود" التي شغلت العالم الأربعاء ما كانت لتخرج إلى النور فقط بواسطة التلسكوبات العملاقة؛ كان لمبرمجة شابة دور أساسي في هذا الحدث العالمي الفريد.

ثمانية تلسكوبات حول الأرض وضعت في عدة أماكن لجعل المستحيل ممكنا وهو تصوير ثقب أسود في الفضاء العميق.

هذا الأمر يشبه التقاط صورة لثمرة فاكهة على القمر، فهذه الثقوب تقع على بعد ملايين السنوات الضوئية. أضف إلى ذلك أنها غير مرئية.

التلسكوبات جمعت معلومات هائلة عن الثقوب السوداء، لكن الفجوات بين هذه البيانات كانت كبيرة لتجميع الصورة.

احتاج الأمر إلى جهود مبرمجين، من أجل ملء هذه الفجوات بالمعلومات الواردة من الثقب أم87 التي يقدر حجمها بملايين الغيغابايتس.

خريجة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا كيتي بومان (29 عاما) طورت لوغاريتمات قامت بدور محوري في تجميع الصورة.

اختبرت المبرمجة طرقا مختلفة لإزاحة المعلومات غير الهامة وتكوين صورة مكتملة للوحش العملاق في الفضاء.

وأخيرا خرجت الصورة إلى النور.

تقول تايم إنها لم تعلم أي شيء عن الثقوب السوداء عندما التحقت بالمشروع قبل ست سنوات، فهي لم تدرس علوم الفضاء، ولكن!

تقول للتايم إنها شغوفة بـ"ابتكار الطرق لرؤية وقياس الأشياء التي لا يمكن رؤيتها".

وعلى تويتر، احتفى مغردون بالمبرمجة الشابة:

"ندين لها"

​​

تهنئة لها كونها امرأة:

شعار شركة هواوي
شعار شركة هواوي

تحاول بريطانيا تشجيع الولايات المتحدة على تكوين تحالف مكون من عدة دول للتقليص من دور الصين في شبكات الجيل الخامس للاتصالات "5G". 

وقالت الحكومة البريطانية، الجمعة، إنها تحث أميركا على تكوين ناد من عشر دول، لتطوير تكنولوجيا جيل خامس خاصة بهم، وتقليص الاعتماد على إمكانيات شركة هواوي الصينية.

ومن المقرر أن يكون المقترح محل نقاش في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع "G7"، التي سيستضيفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر المقبل، والتي ستناقش بشكل أساسي الصراع المحتدم مع الصين عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب صحيفة "scmp".

وقد سمحت بريطانيا لشركة هواوي الرائدة في تكنولوجيا الجيل الخامس لشبكات المحمول، ببناء 35 بالمئة من البنية التحتية اللازمة لنشر شبكة بياناتها الجديدة السريعة.

لكن، أفادت صحيفة التليغراف البريطانية الأسبوع الماضي أن رئيس الوزراء بوريس جونسون أمر المسؤولين بوضع خطط تهدف إلى إبعاد هواوي عن الشبكة الجديدة بحلول عام 2023، وذلك بالتزامن مع تدهور العلاقات مع الصين.

وأضافت الصحيفة أن النادي سيشمل دولا ديمقراطية، من أعضاء مجموعة الدول الصناعية السبع، بالإضافة إلى أستراليا وكوريا الجنوبية والهند.

وتعتبر شركات مثل نوكيا الفنلندية وإريكسون السويدية هي خيارات أوروبا الوحيدة والبديلة لتوريد مستلزمات إنشاء شبكة الجيل الخامس، مثل الهوائيات وأبراج الاتصالات.

وأكد متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية لـ "تليغراف"، أنهم مستمرون في التواصل مع شركائهم من أجل إيجاد بديل لهواوي.

وكان قرار جونسون السابق بانخراط هواوي في شبكة الجيل الخامس في بريطانيا، قد أغضب الولايات المتحدة التي تعتقد أن شركة هواوي قد تتجسس على اتصالات الدول الغربية أو تغلق شبكة الاتصالات البريطانية ببساطة من أجل مصالح بكين.