منظر لأبراج الكرملين والكاتدرائيات في موسكو
منظر لأبراج الكرملين والكاتدرائيات في موسكو

تبنى النواب الروس الخميس قانونا مثيرا للجدل لإنشاء "شبكة إنترنت مستقلة" في روسيا تكون معزولة عن الخوادم العالمية الرئيسية، وصفه منتقدوه بأنه وسيلة للسلطات لتشديد رقابتها على الشبكة الإلكترونية.

وينص المشروع الذي يحمل اسم "سلامة الشبكة المعلوماتية" على السماح للمواقع الروسية بالعمل من دون المرور عبر الخوادم الأجنبية.

ويقضي النص بإنشاء بنية تحتية تتيح ضمان عمل موارد شبكة الإنترنت الروسية إذا تعذر على المشغلين الروس الاتصال بالخوادم الأجنبية.

والنص الذي تم تبنيه في قراءة ثانية بـ320 صوتا مقابل 15 يجب أن يطرح لقراءة ثالثة ثم يصادق عليه أعضاء مجلس الشيوخ الذي يعتبر عموما مجرد إجراء روتيني، قبل أن يقره الرئيس فلاديمير بوتين.

واعتبر الناقدون النص محاولة لمراقبة محتويات الشبكة وعزل الإنترنت في روسيا تدريجيا في أجواء من الضغوط المتنامية للسلطات لكبح الحريات.

ويخشى معارضو الحكومة الروسية أن يبشر هذا القانون بعهد جديد من الرقابة الواسعة قد تعزل البلاد عن العالم على غرار كوريا الشمالية.

 أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"
أجّلت شركة "سوني" عرضا مباشرة على الانترنت لتقديم الجيل الجيل من "بلاي ستايشن"

أجّلت شركة "سوني" اليابانية عرضا مباشرة على الانترنت مخصصا لتقديم الجيل الجيل من وحدات "بلاي ستايشن" كان مقررا الاثنين بسبب الاضطرابات المتزايدة في مدن أميركية على خلفية مقتل المواطن الأسود جورج فلويد في منيابوليس على يد الشرطة.

وغرّد الفريق المسؤول عن تطوير "بلاي ستايشن" في الشركة على "تويتر" قائلا: "رغم أننا نتفهم أن اللاعبين في أنحاء العالم متحمسون لمشاهدة ألعاب بلاي ستايشن 5 فنحن لا نشعر بأن الوقت مناسب للاحتفال... في الوقت الراهن، نريد أن نتراجع ونسمح لأصوات أكثر أهمية بأن تعلو".

وفي سياق متصل، قامت شركة "إلكترونيك آرتس" الأميركية المتخصصة في ابتكار ألعاب الفيديو، بإلغاء عرض للعبة "مادن إن إف إل 21" الجديدة كان مخططا هذا الأسبوع. 

وكتبت شركة "إي إيه" التي تتخذ في كاليفورنيا مقرا لها :"نحن نقف بجانب الأصدقاء واللاعبين والزملاء والشركاء الأميركيين من أصل إفريقي".

وأضافت "ينصب اهتمامنا الرئيسي الآن على الإجراءات التي يمكن أن نتخذها للمساهمة في تغيير المعاملة غير العادلة والتحيز المنهجي اللذين تعاني منهما أمتنا والعالم".

وقد أدى إلغاء المعرض السنوي لألعاب الفيديو الإلكترونية في لوس أنجلوس هذا الشهر بسبب وباء كوفيد-19 إلى دفع الشركات التي تخطط للإعلان عن منتجاتها أو لعروض تقديمية، إلى جدولة هذه الأحداث عبر الإنترنت.