مارك زوكربيرغ
مارك زوكربيرغ خلال جلسة استماع بالكونغرس- أرشيف

أظهرت وثائق حصلت عليها شبكة "أن بي سي" أن المدير التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ أشرف على خطط لتعزيز قوة الشبكة الاجتماعية والسيطرة على منافسيها من خلال استخدام بيانات مستخدميها ورقة مساومة.

وتشير الوثائق المسربة من الشركة وعددها أكثر من أربعة آلاف صفحة، إلى قيام زوكربيرغ وفريق إدارته بالاستفادة من بيانات المستخدمين الخاصة بفيسبوك، بما في ذلك المعلومات حول الأصدقاء والعلاقات والصور، لتعزيز نفوذها بين الشركات الشريكة معها.

وفي بعض الحالات، كانت الشركة تكافئ بعض الشركات بالسماح لها بالوصول إلى هذه البيانات، وفي حالات أخرى كانت تمنع شركات أو تطبيقات منافسة من الوصول إليها.

وجاء في الوثائق أن شركة أمازون كانت من بين الشركات التي حصلت على مزايا تفضيلية لأنها كانت تنفق الأموال على الإعلانات على فيسبوك، وتشاركت معها في مشاريع أخرى.

وتشير الوثائق المسربة إلى أن زوكربيرغ وفريقه دعموا مسألة بيع بيانات المستخدمين، وفي الوقت ذاته كانت الشركة تزعم علنا أنها تعمل على حماية هذه البيانات.

لكن خلف الكواليس، باعت فيسبوك بيانات المستخدمين لتطبيقات خارجية، بطرق من بينها الدفع المباشر والإنفاق على الإعلانات.

بعد ذلك، قررت الشركة عدم بيع البيانات مباشرة، وعرضتها على مطوري التطبيقات الذين كانوا يعتبرون "أصدقاء" شخصيين لزوكربيرغ، بحسب الوثائق.

لكن فيسبوك نفت وجود أي معاملة تفضيلة لشركات بسبب علاقتها بمدراء فيسبوك أو لإنفاقها على الإعلانات.

وقال التقرير إن الوثائق تظهر أن مسألة الخصوصية لم تكن تهم إدارة فيسبوك، وأنه نادرا ما تمت مناقشتها من إدارة فيسبوك.

والوثائق المسربة هي جزء من قضية رفعتها شركة التطوير Six4Three ضد فيسبوك في كاليفورنيا واتهمتها بمنع وصولها إلى بيانات المستخدمين، لكن فيسبوك قالت في وقت سابق إن الوثائق "اختيرت لتعكس وجهة نظر واحدة".

وكان مشرعون بريطانيون قد اتهموا قبل نحو شهرين شركة فيسبوك بـ"انتهاك" خصوصية المستخدمين وقوانين المنافسة، ودعوا الحكومة إلى التحقيق في أنشطتها.

وجاء في تقرير للجنة برلمانية مكون من 108 صفحات أن مراسلات تمت داخل الشركة واطلعت عليها اللجنة، تبين أن فيسبوك "انتهكت عمدا وبسابق معرفة خصوصية البيانات وقوانين حماية المنافسة".

اقرأ أيضا:

البرلمان البريطاني: فيسبوك تعمدت انتهاك الخصوصية

 

توقف قطار الدوري الإنكليزي الممتاز منذ نحو ثلاثة أسابيع بسبب وباء "كوفيد-19"، حتى موعد أولي هو 30 أبريل
توقف قطار الدوري الإنكليزي الممتاز منذ نحو ثلاثة أسابيع بسبب وباء "كوفيد-19"، حتى موعد أولي هو 30 أبريل

تجري استعدادات لاستئناف الدوري الإنكليزي بعد أسابيع من التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد، من دون جمهور، بيد أن قنوات التلفزة الرياضية أوجدت حلا لهذه المشكلة.

وتعتزم شبكة "سكاي سبورتس" بالتعاون مع شركة "إي أيه سبورتس" لألعاب الفيديو الرياضية، إنتاج أصوات وهتافات جماهيرية مخصصة للأندية في البطولة.

ويكمن الهدف من وراء تلك الخطوة، هو خلق نفس أجواء الدوري الإنكليزي، النابضة بالحياة خلال المباريات العادية، بحسب موقع "ذا فيرج".

ويمكن لمشاهدي قناة "سكاي سبورتس" أن يختاروا القناة سواء بالمؤثرات الصوتية الخاصة بالجماهير أو بدونها.

وكان موقع "سبورت ميل" قد أفاد بأنه تم إبلاغ مؤسسات التلفزيون للاستعداد لاستئناف الموسم بدءا من يوم الجمعة 12 يونيو أو 19 يونيو، تليها أربع مباريات مباشرة بأوقات انطلاق منفصلة يومي السبت والأحد.

وفي حين لم يتم بعد تحديد مباراة افتتاح إعادة الاستئناف، تداولت صحف بريطانية أن مباراة مانشستر يونايتد الذي سيحل ضيفا على توتنهام، ستكون أول مباراة في مستهل الدوري.

وذكرت وسائل إعلام أن الاختيار وقع على هذه المباراة لأنها كانت مقررة في 15 مارس الماضي، المصادف ليوم الأحد الذي وافق قرار تأجيل المباريات.

وسيتم بث المباراة الافتتاحية مساء الجمعة مباشرة عبر قناة سكاي سبورتس، التي ستعرض أربع مباريات في نهاية كل أسبوع، وواحدة على "بي تي سبورت" BT Sport ، فيما يرجح أن تنقل المباريات الخمس المتبقية على موقع يوتيوب، وعلى الهواء مباشرة.