تجربة سابقة لسيارة ذاتية القيادة تابعة لأوبر
تجربة سابقة لسيارة ذاتية القيادة تابعة لأوبر

بعد سنين من التجارب وأنواع من السيارات ذاتية القيادة بنسب مختلفة، هل يمكن أن نرى في المستقبل القريب سيارات ذاتية القيادة تحمل ركابا في الشوارع؟ الإجابة ربما تكن محبطة.

الباحثون في مجال القيادة الذاتية، المتفائلون منهم، يتوقعون أن يستغرق الأمر 10 سنوات قبل أن تقل السيارات ذاتية القيادة الركاب، فيما يرى آخرون أن الأمر سيستغرق عقودا.

ما السبب إذا وراء هذا التعطل رغم بدء تسيير تلك المركبات في الشوارع منذ سنوات؟ هناك خمسة مشاكل، أوردتها وكالة "أسوشييتدبرس" في تقرير الاثنين، تمنع الركاب من الاسترخاء جوار عجلة قيادة تدور بذاتها.

الثلوج والطقس

ربما يعاني كل من يقود في شوارع مغطاة بالثلوج، لكن المشكلة تكون أكبر للسيارات ذاتية القيادة مع اختفاء الثلوج المتراكمة الخطوط التي تحدد مسارات السير.

السيارات ذاتية القيادة تعتمد على كاميرات لرصد الطريق، وعندما تكون هناك أمطار غزيرة أو ثلوج أو ضباب أو عواصف رملية يعيق هذا الطقس السيء قدرة السيارات على تمييز الطريق الذي تسير عليه حتى في وجود رادار يميز وجود أجسام لكنه لا يستطيع تحديد شكلها، كي يتعرف عليها الحاسوب المشغل للسيارة.

خطوط ومنعطفات

في كل مكان في العالم تختلف الخطوط التي تحدد أماكن التوقف والانعطاف وحدود المسارات على الطرق، وفي بعض المدن والبلدات تختفي خطوط الطريق كلية.

هذه مشكلة تواجه السيارات ذاتية القيادة إذ إنه بهذا الوضع يتحتم على السيارة أن تتعلم الخطوط في كل مدينة على حدة.

البشر

في الوقت الرهن وفي المستقبل القريب، يتعين على السيارات ذاتية القيادة أن تتعامل مع قائدي سيارات ومشاة بشريين قد لا يلتزمون بالقواعد.

عدم الالتزام بالقواعد، مثل صف السيارة في مكان مخالف أو المرور من غير أماكن مرور المشاة، يتسبب أحيانا بإرباك السيارات ذاتية القيادة.

وتضيف أسوشييتدبرس أن هناك مشكلة أخرى تتمثل في "العداء الذي يشعر به البعض إزاء الروبوتات، فالناس كانوا في بعض الأحيان يتحرشون بسيارات الاختبار الذاتية الخاصة بشركة "وايمو" إبان تجاربها بالقرب من فينيكس في ولاية أريزونا".

انعطف يسارا!

في الولايات المتحدة يمكنك الانعطاف إلى اليسار في حال عدم وجود سهم أخضر إذا لم تكن هناك سيارات مارة في ذلك الاتجاه. هذا القرار يمثل معضلة للسائقين البشريين في بعض الأحيان وكذلك للسيارات ذاتية القيادة.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة "وايمو" جون كرافتشيك "أعتقد أن الأشياء التي تمثل تحديا للبشر تمثل تحديا لنا كذلك".

المستهلك

حادث السير القاتل الذي تورطت فيه سيارة ذاتية القيادة تابعة لشركة "أوبر" العام الماضي في فينيكس لم يتسبب فقط في وقف التجارب لفترة، ولكنه أثار كذلك شكوك المستهلكين المستقبليين لهذه التكنولوجيا.

عدد من المسوح التي أجريت عقب الحادث أظهرت أن السائقين لا يفضلون التخلي عن السيطرة لصالح الكومبيوتر، وكشف استطلاع رأي في آذار/مارس الماضي أن 71 بالمئة من الأميركيين يخشون الركوب في سيارة ذاتية القيادة بالكامل.

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.