رمضان
رمضان

يميل المسلمون خلال شهر رمضان إلى تحميل تطبيقات تخص شهر الصيام، لما تقدمه من خدمات تتعلق بمواقيت الإفطار والإمساك والأذان وخدمات الإفتاء والاستماع للقرآن الكريم.

ووفق متخصصين، فإن هذه أكثر خمسة تطبيقات يتم تحميلها خلال شهر رمضان:

  • إمساكية رمضان

يقدم هذا التطبيق خصائص عديدة ومفيدة خلال الشهر، منها "إعلانات" البرامج الدينية المعروفة على الفضائيات، وركن صلاة القيام من الحرم المكي، تقدم في قالب صوتي بجودة عالية، إضافة إلى "إمساكية" رمضان التي تتيح التعرف على وقت الإمساك والإفطار في جميع أقطار العالم.

  • رمضان 2019

صمم التطبيق لخدمة الصائمين خلال شهر الصيام من السنة الجارية، وهو تطبيق مجاني يتيح متابعة مواقيت الصلاة في جميع الأقطار.

يوفر التطبيق كذلك خدمة الأذان لتنبيه المصلين بوقت الصلاة، وتقويما للسنة الهجرية يضم أهم المواعيد الدينية.

تطبيق "رمضان 2019"

  • ختم القران

تطبيق "ختم القرآن" مجاني كذلك، يعمل على نظام الأندرويد ويوفر للمستخدمين إمكانية قراءة القرآن على الطريقة الورقية، كما أنه يساعد الراغب في ختم قرآن خلال الشهر في فترة زمنية يحددها المستخدم ومتابعة مستوى تقدمه في القراءة.

  • حقيبة الصائم

تشمل أغلب ما يحتاج إليه الصائم من فتاوى ونصائح طبية وتوجيهات إيمانية.

يحتوي على قسم خاص بالنساء، ولعل أهم جزئية في التطبيق هي الفتاوي التي تعطي أجوبة شافية عن عشرات الأسئلة الأكثر شيوعا في رمضان وحكمها على لسان العلماء.

حقيبة الصائم

​​

  • زاد المسلم

تطبيق مجاني يعمل على نظام الأندرويد ويشمل كل ما يحتاج إليه المسلم.

يقدم خدمة  قراءة المصحف من دون رابط إنترنت، كما يتيح التعرف على أحاديث وأدعية وأذكار رمضان.

يتيح التطبيق فرصة التعرف على قصص الأنبياء عبر ركن القصص، ويساعد على التعرف على سيرة أعلام الإسلام.

أفكار خاطئة تربط بين كورونا والجيل الخامس أدت إلى إحراق ثلاث أبراج في بريطانيا على الأقل
أفكار خاطئة تربط بين كورونا والجيل الخامس أدت إلى إحراق ثلاث أبراج في بريطانيا على الأقل

خلال أقل من أسبوع، اندلعت النيران في ثلاثة أبراج للجيل الخامس من شبكة الهواتف المحمولة، مع انتشار نظريات تربط ما بين هذه الأبراج ووباء كورونا المستجد. 

واندلع الحريقان الأول والثاني في بلفاست في شمالي أيرلندا، وبرمنغهام، الخميس، أما الثالث فاندلع في ليفربول، الجمعة. 

وبحسب بي بي سي فإن ما من دليل على الصلة بين حريقي برمنغهام وليفربول، لكن صحيفة الغارديان قالت إن عمدة ليفربول جوي أندرسون تلقى تهديدات في إطار نظريات غريبة. 

وبحسب شبكة الإذاعة الوطنية العامة الأميركية "إن بي آر"، تقول تقارير إن مقطع فيديو نشر على الإنترنت لشخص يحاول قراءة إشعاعات تصدر من برج ليفربول قبل أقل من أسبوع على اندلاع الحريق فيه. 

وقبل اندلاع النار أيضا في برج بلفاست، انتشر فيديو آخر يزعم مروجوه، رؤية لهب في قاعدة البرج، إضافة إلى سماع أصوات تلعن شبكة الجيل الخامس مع دعوة الناس إلى الثورة وإحراق هذه الأبراج. 

وتحقق السلطات بمصادر هذه المقاطع. 

وتنتشر شائعات أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي تزعم أن الإشعاعات الصادرة من أبراج الجيل الخامس تسبب الإصابة بفيروس كورونا لمن هم بالقرب منها. 

ولم تقدم هذه الإدعاءات أي أدلة علمية، لكن لهذه النظرية أتباعا من المشاهير، مثل المغنية الإنكليزية آن ماري والممثل وودي هارلسون. 

وبدا أن هذه النظريات والشائعات تؤثر في الناس. حتى أن امرأة سألت أحد العمال الذين كانوا يعملون على تمديدات للجيل الخامس، إن كان ما يقوم به من الأعمال ضروريا في ظل إجراءات الإغلاق الحكومية، فقال "لا أعلم، هم أرسلوني لإصلاح الشبكة"، فأجابته أن "شبكة الجيل الخامس تقتل الناس، أليس لديك أطفال أو والدة؟" وتابعت: "هل يدفعون لك جيدا بما يكفي لتقتلهم؟". 

وأدى انتشار هذه الشائعات إلى هجمات الحرق. 

وبدأت منظمات ووكالات للتصدي لمثل هذه الشائعات. وقالت وزارة الإعلام والثقافة والرياضة في بريطانيا "ليس هناك أي دليل مطلقا على وجود رابط بين شبكة الجيل الخامس وفيروس كورونا". 

 ونشرت مجموعة "موبايل يو كيه" بيانا، الجمعة، أعربت فيه عن قلقها بشأن "نظريات المؤامرة" و"الانتهاكات ضد العمال الذين يجهزون شبكات الجيل الخامس". 

كما اتخذت السلطات الأسبوع الجاري إجراءات ضد محطة إذاعية بعد مقابلة احتوت "على ادعاءات قد تكون ضارة". 

وكانت إذاعة "أكفيلد إف إم" استضافت امرأة قدمتها كممرضة، ادعت أن "تفشي وباء كورونا في ووهان مصدر تفشي المرض هو ناتج عن نشر شبكات الجيل الخامس". 

وقال بيان صدر عن "أفكوم"، المسؤولة عن تنظيم وسائل الإعلام في المملكة المتحدة: "خلال الوباء الحالي، من المهم عدم نشر معلومات مضللة محتملة حول فيروس كورونا".