لحظة إطلاق فالكون 9
لحظة إطلاق فالكون 9

أطلقت شركة سبيس إكس الصاروخ فالكون 9 إلى الفضاء حاملا 60 قمرا صناعيا من طراز ستارلينك لتوفير إنترنت فائق السرعة حول العالم.

وانطلق فالكون 9 من قاعدة كيب كانفيرال في ولاية فلوريدا إلى الفضاء حوالي الساعة 2:31 بتوقيت غرينتش، وبعد أن حمل الأقمار الصناعية إلى ارتفاع 440 كيلومترا، حط على منصة بحرية في المحيط الأطلسي.. وهي ثالث مرة يتمكن فيها الصاروخ من السفر إلى الفضاء ثم العودة.

وتنطلق الأقمار الصناعية بقوة دفع ذاتية إلى ارتفاع 550 كيلومترا.

شاهد البث المباشر لعملية الإطلاق:

​​وكانت هذه هي المحاولة الثالثة لإطلاق الأقمار، وكانت الشركة قد اضطرت إلى التأجيل مرتين.

ونشرت سبيس إكس، التي أسسها إيلون ماسك صورة للأقمار الصناعية على تويتر:

​​ويهدف مشروع ستارلينك إلى إطلاق حوالي 12 ألف قمر صناعي (على مراحل) إلى مدار منخفض حول الأرض لتوفير إنترنت عالي السرعة بأقل تكلفة لأي مكان في كوكبنا. وكان ماسك قد وصف المشروع بأنه "إعادة بناء الإنترنت في الفضاء".

وقد أطلقت الشركة بنجاح قمرين تجريبيين في شباط/فبراير من العام الماضي.

وتتوقع الشركة الاستفادة من هذه الخدمة فعليا بحلول عام 2020.

​​وحصل ماسك على موافقة من لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) لإطلاق 4425 قمرا صناعيا في المدار حول الأرض لهذا الغرض، ويمثل هذا الرقم حوالي ضعفي إجمالي عدد الأقمار الصناعية النشطة الموجودة حاليا.

وقالت الهيئة في بيان سابق: "هذه هي الموافقة الأولى للمجموعة الحاصلة على ترخيص أميركي لتوفير الخدمات ذات النطاق العريض باستخدام جيل جديد من تقنيات الأقمار الصناعية التي تدور في مدار على ارتفاع منخفض حول الأرض".

وتعتمد الفكرة على تشغيل شبكات بيانات عبر مئات أو آلاف الأقمار الصناعية الصغيرة التي تدور على ارتفاعات أقرب من الأرض من أقمار الاتصالات التقليدية، في تحول جذري أصبح ممكنا بفضل طفرات في تكنولوجيا الليزر ورقائق الحاسوب.

ويواجه مشروع ماسك منافسة شديدة من مشاريع مماثلة لشركة أمازون وشركة "وان ويب" المدعومة من شركة إيرباص الفرنسية وغيرهما.

وفي شباط/ فبراير، أطلقت "وان ويب" أول ستة أقمار صناعية من جيانا الفرنسية، بهدف توفير إنترنت فائق السرعة من الفضاء للملايين من الناس في المناطق النائية والريفية.

وأعلنت أمازون الشهر الماضي عن خطتها لبناء شبكة تضم أكثر من ثلاثة آلاف قمر صناعي عبر "مشروع كايبر" لتقديم خدمة الإنترنت الفائق السرعة.

وذكرت الشركة أن المشروع سيطلق مجموعة من الأقمار الصناعية في مدار منخفض حول الأرض لتوفير إمكانية الاتصال بالإنترنت الفائق السرعة لكل من يفتقرون للاستفادة من الخدمة الأساسية لإنترنت النطاق العريض حول العالم.

أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس
أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس

مع تفشي فيروس كورونا المستجد، عرضت شركات تقنية خدماتها للمساعدة، ومن بين هذه الشركات غوغل التي قالت إنها ستساهم بواسطة ما بحوزتها من معلومات هائلة عن المستخدمين للكشق عن خروقات الحجر المنزلي.

وقدمت غوغل مبادرة، الخميس، تتضمن مشاركة معلومات عن تحركات المستخدمين في تطبيق "خرائط غوغل" للاستفادة من معرفة  الأماكن التي يذهبون إليها وتحديد مدى الالتزام بتطبيق  إجراءات مكافحة الفيروس مثل البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي.

ومبادرة "Mobility Reports" (تقارير التنقل) تستخدم بيانات مجمعة في "خرائط غوغل" توضح مدى الحركة الكثيفة في أماكن معينة، "وتقدم رؤى حول الاستجابة لقرارات العمل من المنزل والبقاء في المنزل وغيرها من السياسات الأخرى".

وستقدم التقارير "بيانات مجمعة ومجهولة لاتجاهات الحركة حسب المناطق أو بحسب تصنيفات أخرى مثل أماكن محلات البقالة والصيدليات والحدائق ومحطات النقل وأماكن العمل والسكن".

وتؤكد غوغل أنها ستقدم نسبة مئوية للزيادة أو النقصان في زيارة هذه الأماكن، وليس "العدد المطلق للزيارات ولن تقدم معلومات شخصية عن الأفراد مثل الموقع أو جهات الاتصال أو الحركة".

وترى أن هذه المعلومات "يمكن أن تساعد المسؤولين على فهم التغييرات في الرحلات الأساسية ما يعني إمكانية طرح توصيات بشأن ساعات العمل أو أخرى تتعلق بأفضل عروض لخدمة التوصيل"، ورصد زيادة في أماكن نقل معينة ما يعني "الحاجة إلى إضافة حافلات أو قطارات إضافية للسماح للأشخاص الذين يحتاجون إلى السفر بالتباعد الاجتماعي".

وستغطي هذه التقارير 131 منطقة ودولة حول العالم مع إمكانية إضافة أخرى في الأسابيع المقبلة.