طائرة درون أوبر أيتس
طائرة درون أوبر أيتس

إذا كنت من محبي طلب الوجبات السريعة، ربما ستستلم طلبك المقبل بطائرة "درون".

وقالت أوبر إنها تختبر خدمة لتوصيل الطعام والوجبات السريعة بالطائرات المسيرة "الدرون"، وأضافت أنها تخطط لإطلاق الخدمة في مرحلة لاحقة بعد الاختبارات.

وأضافت الشركة أن قسم "أوبر إيتس" لديها بدأ في اختبار خدمة التوصيل بالطائرات المسيرة مع فرع لسلسلة مطاعم مكدونالدز في سان دييغو الأسبوع الماضي مع خطط لتوسيع عملية الاختبار لتشمل مطاعم أخرى في وقت لاحق من العام الجاري.

​​وتعمل الخدمة عندما يتلقى المطعم طلبا من الزبون وبعد تجهيزه يتم وضعه في صندوق خاص مثبت في الطائرة المسيرة ثم تحلق متجهة إلى موقع الإنزال حيث يكون سائق تابع لـ "أوبر إيتس" منتظرا للطلب.

وبمجرد استلامه يسلمه بنفسه للزبون.

وتعتقد أوبر أن الخدمة ستوفر أوقات الانتظار بالنسبة للعملاء.

ورغم الفكرة الطموحة ما زالت هناك الكثير من الأسئلة التنظيمية المتعلقة بعملية تحليق الطائرات المسيرة في المناطق الحضرية، وقالت أوبر إنها تعمل مع إدارة الطيران الاتحادية الأميركية لتسوية تلك الأمور.

وتعمل كل من أمازون وغوغل على خطط لأنظمة التوصيل باستخدام الطائرات المسيرة.

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.