تعطلت خدمة تقويم غوغل Google Calendar عن العمل الثلاثاء في مناطق مختلفة حول العالم لأكثر من ساعتين، ما سبب حالة من الارتباك لمستخدمي الخدمة الذين يعتمدون عليها لترتيب ارتباطاتهم.

وكانت الشركة قد أقرت بحدوث "انقطاع للخدمة" لغالبية مستخدميها، من دون الإشارة إلى السبب، ثم عادت وأكدت أنها أصبحت تعمل بشكل طبيعي.

ولاحظ مستخدمو "تقويم غوغل" رسالة "Error 404" تأتيهم عند محاولة الدخول على التطبيق.

​​وعلى تويتر، أبدى مستخدمون غضبهم من هذا العطل وعبروا بطريقة ساخرة عن الضرر الذي حدث لهم نتيجة ذلك.

هذا المغرد كتب أنه عندما تتعطل هذه الخدمة "فأنت تنعم بالحرية":

"​​فرصة لترك العمل وتناول مشروب":

​​

يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم
يحاول الهاكرز استغلال أزمة كورونا لزيادة هجماتهم

حذر مسؤولو الأمن الإلكتروني في أميركا وبريطانيا، من أن قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، سواء المدعومين من بعض الدول أو الذين يعملون منفردين، يحاولون استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا، لزيادة هجماتهم.

ووفقاً لبيان وكالة الأمن السيبراني الأميركية والمركز الوطني للأمن السيبراني في بريطانيا، فإن الحجم الإجمالي للأنشطة الخبيثة لهؤلاء القراصنة لا يبدو أنه قد زاد، إلا إن المخترقين يحاولون استغلال قلق الناس بسبب الفيروس، ورغبتهم في معرفة المزيد عنه، في دفعهم إلى النقر على الروابط، وتنزيل ملفات تحتوي على برامج خبيثة.

وقال برايان وير، مساعد مدير وكالة الأمن السيبراني الأميركية: "المخترقون يستخدمون هذه الأوقات الصعبة لاستغلال الجمهور وقرصنة حساباته".

كما حذرت الوكالتان من أن "الهاكرز" قد يستغلون الطلب المتزايد على فرص العمل من المنزل، لتمرير برامجهم الخبيثة التي تساعدهم في عملية الاختراق.

ويستهدف القراصنة أيضا الشبكات الافتراضية الخاصة والبرامج التي تساعد الموظفين على الاتصال بمكاتبهم والعمل من المنزل. 

من جانبه، أكد روب ليفيرتس، المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت، أن هناك ارتفاعا في معدل نجاح عمليات القرصنة.

وأضاف ليفرتس أن وسائل الإعلام والناس تتحدث عن فيروس كورونا طول الوقت، والقراصنة يعرفون أن معظم الناس يهتمون بقراءة أي رابط يحتوي على معلومات عن كورونا ويغطون عليه دون تفكير.