رسم توضيحي من ناسا لـ "بوكي بول"
رسم توضيحي من ناسا لـ "بوكي بول" | Source: Courtesy Image

لأول مرة، عثر علماء من ناسا على جسيمات في شكل كرات بالفضاء تسلط الضوء على المحتويات الغامضة لـ "وسط ما بين النجوم" Interstellar media  وقد تعطي تفسيرا لكيفية نشأة الحياة.

"وسط ما بين النجوم"، أو ISM اختصارا، هو عبارة عن فضاء واسع يتكون من مجموعة من الغازات والغبار التي تفصل نظامنا الشمسي عن أنظمة النجوم الأخرى، وهذه المكونات أساسية في تكوين النجوم والأجسام الكوكبية، حيث تتجمع معا لتكوين الأجرام السماوية الجديدة.

والجزيئات التي حددها فريق باحثي ناسا عبر استخدام تلسكوب "هابل"، تسمى "Buckyballs"، وتتكون من 60 ذرة كربون (C60) مرتبة في كرة مجوفة.

قبل اكتشاف C60، كانت أكبر جزيئات معروفة في الفضاء تضم 12 ذرة فقط.

وما يميز الجسيمات الجديدة تلقائية النشأة، أنها مشحونة وتتكون من ذرات كربونية، والتي تعتبر أساس الحياة.

وتتم عملية التأيين (تحول الجزئيات إلى أيونات) عبر تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الإلكترونات الموجودة في المدارات الخارجية للجزئيات.

ويوضح هذا الاكتشاف أن جزئيات الكربون المعقدة يمكنها أن تتشكل وتعيش في بيئة قاسية من فضاء بين النجوم.

مارتن كوردينر، من قسم الفيزياء في الجامعة الكاثوليكية الأميركية بواشنطن، يقول إن وجود "C60 يدل بشكل لا لبس فيه على مستوى عال من التعقيد الكيميائي المتأصل في البيئات الفضائية، ويشير إلى وجود احتمال قوي لجزئيات أخرى شديدة التعقيد حاملة للكربون تنشأ تلقائيا في الفضاء".

ويضيف كوردينر أنه يمكن اعتبار ISM بمثابة "نقطة الانطلاق للعمليات الكيميائية التي تؤدي في النهاية إلى الكواكب والحياة، لذا فإن تحديد محتوياتها بشكل كامل يوفر معلومات عن المكونات المتاحة لنشأة النجوم والكواكب". 

 

حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.
حصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة آبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

تداولت مواقع تقنية أن شركة "أبل" دفعت لأحد قراصنة الإنترنت 75 ألف دولار أميركي، وذلك لكشفه ثغرات مكنته من الوصول إلى الكاميرا على أجهزة تصنعها الشركة.

واستغل "الهاكر" راين بيكرين ثلاث من أصل سبعة من ثغرات اكتشفها في أنظمة التشغيل، للوصول إلى أي كاميرا على أجهزة آيفون أو  آيباد.

وقال تقرير نشرته "فوربس" إن بيكرين عثر على ما لا يقل عن سبع ثغرات مكنته من التسلل إلى الكاميرات بنجاح باستخدام ثلاث منها فقط.

وأتاحت الثغرات له التسلل إلى أي جهاز يعمل بنظام تشغيل "آي أو إس".

وحصل القرصان على جائزته ضمن برنامج شركة أبل للمكافآت مقابل العثور على خلل في أنظمتها.

وبحسب التقرير، فقد باشر بيكرين في ديسمبر 2019 محاولاته لاختراق متصفح "سفاري" على أنظمة "آي أو إس" و"ماك-أو إس"، لاكتشاف أي سلوكيات غريبة بالبرمجيات، خصوصا فيما يتعلق بأمان الكاميرا.

ضمن محاولاته، تمكن الهاكر من التوصل إلى آلية تخدع المستخدم بالدخول إلى مواقع ضارة بجهازه، ما يسهل التسلل إليه.

ولم تقتصر قرصنة بيكرين على الكاميرا، فقد تمكن من الوصول إلى المايكروفون أيضا.

"كشف بحثي عن سبع ثغرات.. ثلاث منها فقط تم استغلالها للوصول إلى الكاميرا/المايكروفون"، يقول بيكرين.

وعقب الكشف عن الثغرات، قامت آبل بمعالجة الخلل فورا، وسدت ثغرات الوصول إلى الكاميرا خلال أسابيع قليلة.

وأطلقت آبل تحديث "سفاري 13.0.5" وذلك لتفادي الثغرات.

وألحقت آبل النظام بتعديلات إضافية في 24 مارس من خلال تحديث "سفاري 13.1".

وبينما حصل بيكرين على جائزة 75 ألف دولار، تقدم آبل مكافآت تصل إلى 1.5 مليون دولار لمن يتمكن من العثور على ثغرات بالغة الخطورة.

ويقول بيكرين "استمتعت حقاً بالعمل مع فريق آبل لأمان المنتجات، خلال عملي على الإبلاغ عن هذه المشاكل".

وأضاف "برنامج المكافآت الجديد سيساعد بالطبع بتأمين المنتجات وحماية الزبائن".