جوناثان إيف على اليمن بجانب الرئيس التنفيذي لأبل تيم كوك في المؤتمر السنوي لمطوري أبل في يونيو 2019
جوناثان إيف على اليمن بجانب الرئيس التنفيذي لأبل تيم كوك في المؤتمر السنوي لمطوري أبل في يونيو 2019

بعد 30 عاما على تأسيسه ورئاسته قسم تصميم المنتجات في شركة آبل، يغادر جوناثان إيف منصبه التنفيذي، ليضع حدا لفترة قضاها في تصميم منتجات رئيسية ومؤثرة بما فيها "آيفون".

ويرحل إيف ليؤسس شركة تصميم مستقلة يستهدف من خلالها أن تكون آبل نفسها إحدى العملاء الرئيسيين لشركته الجديدة والتي ستسمى "لافروم" LoveFrom.

وقال الرئيس التنفيذي لآبل تيم كوك في تصريحات صحفية إنه "بعد العمل سويا وعن قرب مع إيف، أنا سعيد لأن تستمر علاقتنا وأتطلع للعمل معه لفترة طويلة".

وأضاف أن "آبل سوف تستمر في الاستفادة من مواهب إيف وستعمل بشكل مباشر معه على مشاريع حصرية".  

ويعتبر المصمم الإنكليزي جوناثان إيف، أحد أشهر المصممين الصناعيين في العالم، وقد عمل على مجموعة واسعة من منتجات آبل، وساهم في سلسلة من التصاميم المنمقة الجاذبة لاهتمام الجمهور، ومنها آيفون وأجهزة آبل للحاسوب (ماك) واللوحية (آي باد) وساعة آبل (آبل ووتش).

قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق
قدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق

منعت السلطات في مدينة نيويورك المدارس من استخدام تطبيق التواصل عبر الفيديو"زووم" بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن، بعد أسابيع من بدء آلاف المعلمين والطلاب استخدامه لأغراض التعلم عن بعد.

واتخذت إدارة التعليم في نيويورك القرار بعد تلقيها تقارير بشأن حصول مشكلات تؤثر على أمن وخصوصية النظام الأساسي للتطبيق، وفقا لوثيقة تم توزيعها على مدراء المدارس حصل عليها موقع "تشاكبيت".

وبدلا عن ذلك، طلبت الوثيقة من إدارات المدارس التحول إلى منصة "مايكروسوفت تيمز "في أقرب وقت ممكن، باعتباره أن لديه وظائف مماثلة لتطبيق زووم لكنه أكثر أمانا.

وهناك أكثر من مليون طالب انتقل إلى نظام التعلم عن بعد في نيويورك بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في إحدى أكبر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان.

ومن المرجح أن يتسبب هذا التغيير في صداع للمدارس والأسر، لأن استخدام تطبيق "زووم" انتشر على نطاق واسع بعد إغلاق المدينة للمباني المدرسية في 16 مارس.

ويأتي القرار في أعقاب شكاوى عن حصول اختراق للتطبيق أثناء المحادثات من خلال نشر مقاطع صوتية او صور إباحية وعنصرية.

كذلك أثيرت مخاوف من أن التطبيق واسع الانتشار سمح لطرف ثالث بالوصول سرا إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين، وقام أيضا بمشاركة بياناتهم مع فيسبوك.

يشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد مستخدمي خدمة "زووم" في الآونة الأخيرة مع بقاء الناس في المنازل ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدرت "زووم" عدد المستخدمين في شهر مارس الماضي بحوالي 200 مليون مستخدم يوميا من 10 ملايين في السابق.