نموذج الساعة الذكية من IBM
نموذج الساعة الذكية من IBM

سجلت شركة "أي بي أم" براءة اخترع لساعة ذكية يمكن أن تصبح جهازا لوحيا.

وتعتمد الساعة الجديدة على شاشات صغيرة قابلة للطي لتصبح شاشة جهاز لوحي عند فتحها، وفق موقع "غيزمودو" المتخصص بتقنية المعلومات.

ويدمج الجهاز الذكي القابل للارتداء بين خصائص الهاتف والساعة وحتى الجهاز اللوحي، ليقدم تجربة مختلفة للمستخدم برفع التحدي ما بين مصنعي الأجهزة التكنولوجية من خلال هذه الساعة.

​​وستضم الساعة شاشات مصغرة متعددة المهام تعرض للمستخدم الوقت وحالة الطقس وبعض الاختصارات للمهام الأخرى فيها.

ويمكن للمستخدم أيضا تفريق الشاشات المصغرة عن بعضها البعض بحيث يستخدم شاشة واحدة فقط خلال ارتدائها حتى لا تكون ثقيلة على اليد.

أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس
أعلنت غوغل عن مبادرة تتضمن استخدام "خرائط غوغل" لمكافحة الفيروس

مع تفشي فيروس كورونا المستجد، عرضت شركات تقنية خدماتها للمساعدة، ومن بين هذه الشركات غوغل التي قالت إنها ستساهم بواسطة ما بحوزتها من معلومات هائلة عن المستخدمين للكشق عن خروقات الحجر المنزلي.

وقدمت غوغل مبادرة، الخميس، تتضمن مشاركة معلومات عن تحركات المستخدمين في تطبيق "خرائط غوغل" للاستفادة من معرفة  الأماكن التي يذهبون إليها وتحديد مدى الالتزام بتطبيق  إجراءات مكافحة الفيروس مثل البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي.

ومبادرة "Mobility Reports" (تقارير التنقل) تستخدم بيانات مجمعة في "خرائط غوغل" توضح مدى الحركة الكثيفة في أماكن معينة، "وتقدم رؤى حول الاستجابة لقرارات العمل من المنزل والبقاء في المنزل وغيرها من السياسات الأخرى".

وستقدم التقارير "بيانات مجمعة ومجهولة لاتجاهات الحركة حسب المناطق أو بحسب تصنيفات أخرى مثل أماكن محلات البقالة والصيدليات والحدائق ومحطات النقل وأماكن العمل والسكن".

وتؤكد غوغل أنها ستقدم نسبة مئوية للزيادة أو النقصان في زيارة هذه الأماكن، وليس "العدد المطلق للزيارات ولن تقدم معلومات شخصية عن الأفراد مثل الموقع أو جهات الاتصال أو الحركة".

وترى أن هذه المعلومات "يمكن أن تساعد المسؤولين على فهم التغييرات في الرحلات الأساسية ما يعني إمكانية طرح توصيات بشأن ساعات العمل أو أخرى تتعلق بأفضل عروض لخدمة التوصيل"، ورصد زيادة في أماكن نقل معينة ما يعني "الحاجة إلى إضافة حافلات أو قطارات إضافية للسماح للأشخاص الذين يحتاجون إلى السفر بالتباعد الاجتماعي".

وستغطي هذه التقارير 131 منطقة ودولة حول العالم مع إمكانية إضافة أخرى في الأسابيع المقبلة.