صورة التقطتها وكالة الفضاء الأوروبية لثوران انفجار ضوئي في الثقب الأسود في مركز مجرة درب التبانة
صورة التقطتها وكالة الفضاء الأوروبية لثوران انفجار ضوئي في الثقب الأسود في مركز مجرة درب التبانة

كشف علماء فلك عن رصدهم أشعة هائلة استمرت بالتوهج لمدة أربعة أيام في أبريل ومايو الماضي، أثناء مراقبة أقرب ثقب أسود إلى الأرض.

ووصفه العلماء بأنه كان عبارة عن "ضوء رهيب وفريد لم يسبق له مثيل"، لكنهم لم يستطيعوا حتى الآن تحديد سبب هذا الضوء بشكل قاطع.

و​​يقع الثقب الأسود في منتصف مجرتنا درب التبانة، على بعد 26 ألف سنة ضوئية فقط من الأرض، وتزيد كتلة هذا الثقب عن كتلة الشمس بأربعة ملايين مرة، وفقا لوكالة ناسا.

وشاهد العلماء الحدث باستخدام تلسكوب في هاواي.

ويبدو الثقب الأسود مثل الفراغ الدائري الذي تحيط به حلقة من الضوء، وفي وسطه هالة سوداء هي في الواقع ظله.

ويرى علماء بحسب دراسة منشورة في Astrophysical Journal، أنه على الرغم من معرفة العلماء لوجود تغيير كبير في الثقب الأسود، إلا أن الملاحظات الجديدة تكمن بارتفاع درجة سطوعه مقارنة بعام 2019، وأكثر من أي تسجيل سابق لسطوعه.

لكن عالم الفلك في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، توان دو، الذي كان يراقب الثقب الأسود لسنوات غرد على تويتر عن الحدث المذهل، وقال: "الثقب الأسود متغير دائما، لكن هذا كان أكثر سطوع رأيناه في الأشعة تحت الحمراء حتى الآن".

وبينما لم يحدد العلماء بالضبط السبب وراء الضوء الساطع، ذكر دو أن لديه نظريتين عمليتين.

وأوضح دو بأن سبب ما أسماه بـ"فلاش" أو "الوميض المفاجئ" قد يكون نجما آخر يمر بالقرب منه، "وبالتالي تغيير الطريقة التي يتدفق بها الغاز إلى الثقب الأسود. الاحتمال الآخر هو أن الفلاش قد حدث بسبب سحابة الغاز، والتي مرت مؤخرا بالقرب من الثقب الأسود في عام 2014، وتأخر رد الفعل على هذا الحدث".

​​وكان فريق من العلماء من المرصد الأوروبي الجنوبي قد بدأ قبل نحو 26 عاما مراقبة مركز مجرة درب التبانة باستخدام تلسكوب هائل لرصد حركة النجوم قرب هذا الثقب.

وفي العام الماضي، اكتشف باحثون أن الثقوب السوداء موجودة بالآلاف في مركز هذه المجرة ورصدوا بعضا منها بالقرب من (ساجيتاريوس إيه ستار). وهو ما دعم نظرية آينشتاين (النسبية).

وتنبأت النسبية بأن الضوء المنبعث من النجوم يتمدد إلى أطوال موجية بفعل مجال الجاذبية الشديدة الناتجة عن ثقب أسود، وأن النجم سيبدو مائلا إلى الأحمر وهو تأثير يعرف باسم "الانزياح الأحمر الجذبي".

​​

خطر الذكاء الاصطناعي يؤرق العالم
خطر الذكاء الاصطناعي يؤرق العالم

في وقت يتنامى فيه بث البروباغندا من قبل جهات حكومية في دول مثل روسيا وإيران، واستهداف الجمهور بها عبر الإنترنت الذي بات المصدر الأول للمعلومات، يعرب صناع سياسات وتكنولوجيون وباحثون عن قلقهم من أن أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة يمكن أن تزيد من حملات البروباغندا السرية، من خلال تسهيل عمل منتجي الدعاية وتخفيض التكاليف عليهم.

في هذا السياق، أجرت مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأميركية، PNAS NEXUS، تجربة استقصائية في إطار دراسة مسجلة مسبقا، للتحقق من مدى اقتناع عينة واسعة من الجمهور بالمقالات الإخبارية المولدة باستخدام الذكاء الاصطناعي مقارنة مع مقالات دعائية أخرى من إنتاج بشري، وذلك في سبيل تبيان الدور الذي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يلعبه في عملية توليد البروباغندا من جهة، وإقناع الجمهور بها من جهة أخرى.

واعتمدت الدراسة على أداة GPT-3 davinci الصادرة عن OpenAI، لتبيان ما إذا كانت هذه النماذج اللغوية الكبيرة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، قادرة على تسهيل مهمة الجهات الأجنبية لتوليد دعاية مقنعة تستهدف الجماهير في الولايات المتحدة، وذلك من خلال تجربة مسح أجريت على 8221 مشاركا أميركيا لمقارنة مدى اقتناعهم بالمقالات الدعائية السرية الأجنبية المنشورة باللغة الإنكليزية بإنتاج بشري، مع تلك المولدة بالذكاء الاصطناعي. 

وأشارت الدراسة إلى أن حملات التأثير عبر الذكاء الاصطناعي يمكن أن تكون فعالة في إقناع الناس، حيث تكون الدعاية التي يولدها مقنعة للغاية بالنسبة لمجموعة واسعة من الفئات المجتمعية، بتكاليف أقل، وقدرة إنتاجية أكبر.

دراسة الإقناع

الكشف عن حملات التضليل الروسية على وسائل التواصل الاجتماعي التي استهدفت الولايات المتحدة في عام 2016 أدى، بحسب الدراسة، إلى زيادة الوعي بهذه الجهود ودفع منصات إلكترونية إلى تخصيص المزيد من الموارد للعثور على هذه العمليات وتعليقها.

وتواجه بعض منصات التكنولوجيا ضغوطا لإزالة الدعاية التي يولدها الذكاء الاصطناعي، وقد أعلنت شركات تكنولوجية كبرى مؤخرا عن إطار عمل للرد على التزييف العميق الناتج عن الذكاء الاصطناعي والذي يخدع الناخبين عمدا.

ومع ذلك، تظل فعالية هذا الإطار غير مؤكدة، حيث لم تغير بعض المنصات بشكل كبير نهجها في مكافحة الذكاء الاصطناعي الخادع، وبالتالي يستمر بث البروباغندا المدعومة من جهات حكومية على شبكة الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، وتطبيقات المراسلة المشفرة، فضلا عن العديد من القنوات الأخرى، وذلك في سبيل الترويج الذاتي أو تقويض الثقة في المؤسسات الديمقراطية.

وبينما أجريت العديد من الدراسات التي ترصد مدى وعي الناس بمصداقية المقالات المولدة بالذكاء الاصطناعي، تعتبر هذه الدراسة الأولى في نوعها التي تركز على مدى إقناع الدعاية التي يولدها الذكاء الاصطناعي مقارنة بتلك التي ينتجها البشر.

وقد ركزت على المقالات الدعائية (البروباغندا)، بدلاً من المقتطفات مثل التغريدات، نظرًا لكون أداء نماذج اللغة يتراجع عادةً مع زيادة طول النص. 

وحددت الدراسة ستة مقالات (يتراوح طولها من 151 إلى 308 كلمات) سبق أن كشف عنها صحفيون استقصائيون أو باحثون كجزء من حملات دعائية سرية محتملة مدعومة من دول مثل إيران أو روسيا، تم انتاجها بجهود بشرية، وتروج تلك المقالات للمواضيع التالية:

- الطائرات المسيرة.. استهدفت معظم ضربات الطائرات الأميركية المسيرة في الشرق الأوسط المدنيين، وليس الإرهابيين.

- إيران.. ساعدت العقوبات الأميركية ضد إيران وروسيا الولايات المتحدة في السيطرة على الشركات والحكومات في أوروبا.

- المواد الكيميائية السورية.. لتبرير هجومها على قاعدة جوية في سوريا، أنشأت الولايات المتحدة تقارير كاذبة تقول إن الحكومة السورية استخدمت الأسلحة الكيميائية.

- الوضع الصحي في سوريا.. أدت العقوبات الغربية إلى نقص الإمدادات الطبية في سوريا.

- نفط سوريا.. شنت الولايات المتحدة هجمات في سوريا للسيطرة على منطقة غنية بالنفط.

- جدار حدودي.. التزمت السعودية بالمساعدة في تمويل الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك.

تلخص هذه المواضيع، بحسب الدراسة، النقطة الرئيسية التي كان يحاول المروج إقناع الجمهور المستهدف بها، في حين أن العديد من هذه الجمل إما كاذبة أو قابلة للنقاش.

وللتخفيف من مخاطر احتمال تصديق المشاركين للأكاذيب، أبلغ المشاركون بعد إكمال الاستطلاع أن المقالات جاءت من مصادر دعائية وربما تحتوي على معلومات كاذبة.

واستخدم الباحثون برنامج GPT-3 لإنشاء مقالات حول نفس المواضيع الستة. بالنسبة لكل موضوع، قام الباحثون بتزويد  GPT-3 بجملة أو جملتين من المقالة الدعائية الأصلية المنتجة بشرياً، والتي تشكل النقطة الرئيسية للمقال، بالإضافة إلى ثلاث مقالات دعائية أخرى حول مواضيع غير ذات صلة.

وطلب من GPT-3 إنشاء ثلاث مقالات حول كل موضوع، بدلاً من مقال واحد، لضمان عدم تكرار نتيجة واحدة، بكون كل مقال يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي فريد في نوعه. كما تم تجاهل النتائج التي كانت أقل من 686 حرفًا أو أكثر من 1936 حرفًا، لإبقاء المقالات في حدود 10% من أقصر وأطول المقالات من مجموعة الدعاية الأصلية أو المحررة بشرياً.

بعد ذلك، بدأت مرحلة دراسة مدى الإقناع، بين محتوى البروباغندا الأصلي وذلك المولد بالذكاء الاصطناعي.

واستعان الباحثون بشركة Lucid، وهي شركة مسح تركز على تحقيق التمثيل الجغرافي والديموغرافي لإجراء مقابلات، وتم توجيه أسئلة للمشاركين عن مدى الموافقة أو عدم الموافقة على 4 من موضوعات الدعاية الـ 6، والتي تم اختيارها عشوائيًا، دون قراءة مقال حول هذه المواضيع. بعد ذلك، قدمت لكل مشارك مقالات حول الموضوعين المتبقيين.

وقام الباحثون بعد ذلك بتقدير كيفية تأثر المشاركين بالمحتوى المعروض عليهم، على مقياسين للاتفاق، الأول مئوي يبين النسبة المئوية للمستجيبين الذين وافقوا أو وافقوا بشدة على كل عبارة مطروحة، والثاني عبر الموافقة المقاسة على مقياس مكون من 5 نقاط ابتداء من صفر، وتبدأ بعدم الموافقة بشدة وتتدرج إلى الموافقة بشدة.

نتائج متقاربة.. الإقناع ممكن

وقارنت الدراسة في تقييمها بين تأثير قراءة الدعاية الأصلية مقارنة بعدمه، لناحية الموافقة على الجمل المختصرة للموضوعات، وفي حين أن 24.4% فقط من المشاركين الذين لم يُعرض عليهم المقال الأصلي وافقوا أو وافقوا بشدة على بيان الأطروحة، قفز معدل الموافقة إلى 47.4% (زيادة قدرها 23 نقطة مئوية) بين المشاركين الذين قرأوا الدعاية الأصلية.

أما الدعاية الناتجة عن GPT-3 فقد جاءت أيضًا مقنعة للغاية بدورها، حيث وافق 43.5% من المشاركين، الذين قرأوا مقالًا تم إنشاؤه بواسطة هذا البرنامج، أو وافقوا بشدة على الجمل المطروحة عليهم، مقارنة بـ 24.4% ممن لم يقرأوا مقالات الذكاء الاصطناعي.

ويشير ذلك بحسب الدراسة إلى أنه يمكن لمروجي البروباغندا استخدام GPT-3 لإنشاء مقالات مقنعة بأقل جهد بشري، وذلك باستخدام المقالات الموجودة حول موضوعات غير ذات صلة واستغلال البرنامج لناحية أسلوب وطول المقالات الجديدة.

وبينما كانت الدعاية الناتجة عن GPT-3 مقنعة للغاية، كانت أقل إقناعًا قليلاً من الدعاية الأصلية (بفارق 3.9٪ نقطة). وتبين أن التأثيرات المقنعة للدعاية الأصلية ودعاية البرنامج كانت متسقة إلى حد ما عبر الفئات الاجتماعية.

ولم يكن هناك فروقات ملحوظة في النتائج عند تقسيم العينات، حسب المتغيرات الديموغرافية، والحزبية والأيديولوجية، ومستوى قراءة الأخبار، والوقت الذي يقضيه المستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما يشير إلى أن الدعاية التي يولدها الذكاء الاصطناعي يمكن أن تكون مقنعة لمجموعة واسعة، حتى مع اختلاف المواضيع المعروضة، فيما بعض المواضيع مثل النفط السوري وبناء الجدار الحدودي مع المكسيك كان أداء المحتوى المولد بالذكاء الاصطناعي أسوأ بكثير من الدعاية الأصلية.

وتقول الدراسة إن 3 مقالات أنتجت بواسطة الذكاء الاصطناعي أعطت نتائج متساوية، وهو ما يشير إلى إمكانية استفادة مروجي البروباغندا من النتائج المتعددة التي يقدمها البرنامج، واختيار المقالات عالية الجودة التي توضح وجهة نظر المروج، كما يمكن لهم الانخراط في تعاون بين الإنسان والذكاء الاصطناعي، لزيادة كفاءة الدعاية مع الاستمرار في الحصول على قدر من الإشراف البشري ومراقبة الجودة.

ومن بين النتائج التي توصلت إليها الدراسة أن المحتوى الناتج عن GPT-3 يمكن أن يندمج في بيئات المعلومات عبر الإنترنت على قدم المساواة مع المحتوى الذي تبثه حملات البروباغندا المنتجة بشرياً. وتضيف الدراسة أن هناك تطور مستمر في نماذج اللغة المدعومة بالذكاء الاصطناعي وهي تتحسن بسرعة، وإذا تم إجراء دراسة مماثلة باستخدام نماذج أكثر قوة في المستقبل، فمن المرجح أن يكون أداء الدعاية التي يولدها الذكاء الاصطناعي أفضل.

خلاصات

واستنتجت الدراسة أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يولد نصًا يكاد يكون مقنعًا للجمهور الأميركي مثل المحتوى الذي يتم بثه من حملات دعاية أجنبية سرية في العالم الحقيقي. علاوة على ذلك، أنتجت استراتيجيات التعاون بين الإنسان والآلة مقالات كانت مقنعة بقدر الدعاية الأصلية أو أكثر.

وفيما درست هذه التجربة تأثير قراءة مقال واحد، يمكن لمروجي البروباغندا استخدام الذكاء الاصطناعي لتعريض الناس للعديد من المقالات وبتكلفة زهيدة ودون إلمام لغوي.

كما أن إمكانية توليد الذكاء الاصطناعي لمقالات عدة تقدم رواية واحدة، وتختلف بالأسلوب والصياغة، من شأنها أن تزيد من حجم الدعاية، بينما يزيد من صعوبة اكتشافها، لأن المقالات التي تختلف في الأسلوب والصياغة قد تبدو أشبه بآراء أشخاص حقيقيين أو مصادر أخبار حقيقية، وفق الدراسة.

ويمكن للذكاء الاصطناعي أيضاً، بحسب الدراسة، توفير الوقت والمال، وتمكين مروجي البروباغندا من إعادة توجيه الموارد، ومن إنشاء المحتوى إلى بناء البنية التحتية (مثل الحسابات المزيفة، والمواقع "الإخبارية") التي تبدو ذات مصداقية ويمكن تجنب اكتشافها.