يوتيوب
يوتيوب

قالت شركة يوتيوب الجمعة إنها ستقوم بازالة مقاطع الفيديو "العنيفة أو "المصنفة للكبار" التي تتظاهر بأنها مناسبة للأطفال.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت يوتيوب عن تغيير في سياستها لمعالجة مقاطع الفيديو التي تستهدف القاصرين والأطفال.

وذكرت منصة الفيديو إنها ستقوم بإزالة جميع المحتويات التي تحتوي على سمات "عنيفة" أو "للكبار " إذا كانت موجهة للأطفال، إما من خلال عنوان الفيديو أو وصفه أو الشعارات المصاحبة له.

وقبل هذا التغيير، كانت يوتيوب تضع قيودا حسب العمر لمشاهدة مثل هذه المقاطع، لكنها الآن تخطو خطوة أخرى لجعل منصتها مكانا أكثر أمانا للأطفال، وسط تدقيق تنظيمي مكثف وانتقاد متواصل لقيادتها التنفيذية.

وقالت يوتيوب إنها ستبدأ في تطبيق هذه السياسة الجديدة على مدار الثلاثين يوما القادمة، لمنح مصمميها فرصة للتعرف على القواعد الجديدة.

ومن المحتويات التي تعتبرها يوتيوب سيئة وغير مناسبة للأطفال الرسوم الكاريكاتورية للبالغين والمحتوية على مقاطع جنسية، أو تلك التي تتضمن مقاطع عنيفة مثل الموت وإبر الحقن وغيرها.

وعلى مدار سنوات ظلت يوتيوب تتعرض لانتقادات متواصلة من جهات التدقيق التنظيمي ومنظمات حقوقية تتهمها بالتساهل حيال مقاطع الفيديو المصصة لاستغلال الأطفال.

وإلى جانب قضية استغلال الأطفال، تواجه يوتيوب مشاكل أخرى مثل نشر مقاطع فيديو تنتهك حقوق الطبع والنشر من خلال احتوائها على إصدارات مشوهة من شخصيات ديزني ومارفل، على سبيل المثال.

الشركة قالت إنها تعمل أيضا مع مزودي التطبيقات التي تسببت في حدوث مشكلات
الشركة قالت إنها تعمل أيضا مع مزودي التطبيقات التي تسببت في حدوث مشكلات

تلقي شركة أبل باللوم على مشكلة برمجية ومشكلات أخرى مرتبطة بالتطبيقات الشائعة مثل "أوبر" و"إنستغرام" في التسبب في ارتفاع حرارة طرازات "آيفون 15" التي تم إصدارها مؤخرا وإثارة شكاوى حول أنها تصبح ساخنة للغاية بحيث لا يمكن التعامل معها.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، يوم السبت، إنها تعمل على تحديث لنظام "آي أو إس 17" الذي يعمل على تشغيل تشكيلة برامج "آيفون 15" لمنع الأجهزة من أن تصبح ساخنة بشكل غير مريح.

وفي بيان قصير اطلعت عليه الأسوشيتدبرس، لم تحدد الشركة جدولا زمنيا لإصلاح برمجياتها.

وتقول الشركة إنها تعمل أيضا مع مزودي التطبيقات التي تسببت في حدوث مشكلات، مضيفة أن "إنستغرام" قام بتعديل تطبيقه لأجهزة "آيفون" هذا الأسبوع.