الروبوت الروسي فيدور
الروبوت الروسي فيدور

التحمت كبسولة فضائية روسية - تحمل روبوتا شبيها بالإنسان - بالمحطة الفضائية الدولية بعد محاولة فاشلة الأسبوع الماضي.
 
وقالت وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) الثلاثاء إن الكبسولة التي تحمل الروبوت وشحنات أخرى التحمت في ساعة مبكرة من صباح اليوم بتوقيت موسكو.
 
غرد الروبوت، ويسمى فيدور، على تويتر عند وصوله قائلا "آسف على التأخير. علقت في الطريق. جاهز للعمل الآن."
 
انطلقت الكبسولة الخميس الماضي ضمن اختبارات مركبة فضائية جديدة من المتوقع أن تحل محل المركبة سويوز- أف جي العام المقبل، لكنها فشلت في الالتحام.
 
لكنها وصلت الآن بأمان، وسيقوم فيدور باختبارات لمدة أسبوعين على متن المحطة الفضائية الدولية.

صورة قدمتها شركة "إنتويتف ماشينز" لمركبة "أوديسيوس" فوق القطب الجنوبي للقمر – أسوشيتد برس
صورة قدمتها شركة "إنتويتف ماشينز" لمركبة "أوديسيوس" فوق القطب الجنوبي للقمر – أسوشيتد برس

تمكنت مركبة الفضاء الأميركية "أوديسيوس" التي استقرت على سطح القمر، من إرسال المزيد من الصور، بينما لم يتبق لها سوى ساعات قبل أن تتوقف عن العمل، بحسب "أسوشيتد برس".

ونشرت شركة "إنتويتف ماشينز"، الثلاثاء، صورا جديدة للمنطقة القطبية الجنوبية غير المستكشفة للقمر.

والتقطت مركبة الفضاء "أوديسيوس" التابعة للشركة الصور يوم الخميس الماضي، وذلك قبل وقت قصير من القيام بأول هبوط أمريكي على القمر، منذ أكثر من 50 عاما. 

وهبطت مركبة "أوديسيوس" على جانبها، مما أعاق الاتصالات وتوليد الطاقة.

وبمجرد أن يتوقف ضوء الشمس عن الوصول إلى الألواح الشمسية للمركبة، ستنتهي العمليات.

وتتوقع شركة "إنتويتف ماشينز" أن يحدث ذلك في وقت ما بين بعد ظهر الثلاثاء وأوائل ساعات الأربعاء. 

وكان من المفترض أن تستمر المهمة، وهي جزء من جهود وكالة "ناسا" لتعزيز الاقتصاد القمري، حتى يوم الخميس على الأقل، عندما يبدأ الليل القمري. ولدى "ناسا" ست تجارب على متنها.

وتعد "إنتويتف ماشينز" أول شركة خاصة تهبط بمركبة فضائية على سطح القمر، دون أن تتحطم. 

وأطلقت شركة أميركية أخرى مركبة هبوط على القمر الشهر الماضي، لكن تسرب الوقود أدى إلى فشل المهمة، وعادت المركبة إلى الأرض.