من داخل شركة فيسبوك
أحد مكاتب شركة فيسبوك

تعتزم شركة فيسبوك إطلاق تطبيق مراسلة جديد يدعى "ثريدز" Threads مخصص لخدمة إنستغرام، والذي سيوفر نسبة أعلى من التواصل والمشاركة مع الأصدقاء والمستخدمين الآخرين.

التطبيق الجديد سيسمح بمشاركة تفاصيل مثل الموقع، وسرعة وقوة البطارية مع الأصدقاء، بجانب الرسائل النصية والصوتية، وإرسال الصور باستخدام أدوات إنستغرام، بحسب موقع The Verge.

التطبيق خصص في الأصل لإجراء المحادثات مع قائمة "الأصدقاء المقربين" على إنستغرام، بينما يتم تجريبه داخليا في فيسبوك، وقد رفضت شركة إنستغرام الرد على استفسار موقع The Verge بخصوص التطبيق.

وكانت إنستغرام قد أوقفت العمل على تطوير تطبيق Direct في مايو الماضي، والذي قد بدأت في تطويره منذ أواخر عام 2017، بعدما أحبط المجربون من عملية التنقل بين تطبيقات المراسلة التابعة لفيسبوك.

رغم ذلك، ظلت إنستغرام مهتمة في بناء منصة مراسلة، خاصة بعدما انتقل فريق من Facebook Messenger في بداية هذا العام، من باب توثيق الشراكة بين الشركتين.

ويعتبر Threads خطوة من جانب موقعي فيسبوك وإنستغرام المملوكين لشركة فيسبوك، لمنافسة تطبيق سنابشات، والذي ظهر من الإحصاءات قضاء المستخدمين صغار السن وقتا أطول فيه بسبب خاصية المحادثة مع أقرب الأصدقاء، التي تحاول فيسبوك تنفيذها من خلال تطبيق Threads.

منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي
منافسة محتدمة بين عمالقة التكنولوجيا بشأن مجال الواقع الافتراضي

قالت "ميتا بلاتفورمز"،  إنها ستتيح نظام تشغيل نظارة الواقع الافتراضي (كويست) لمنافسين بينهم مايكروسوفت للمرة الأولى، فيما تعمل على توسيع نفوذها على صناعة الواقع الافتراضي والمختلط الناشئة.

وأضافت الشركة في منشور على مدونة، إن هذه الخطوة ستسمح للشركات الشريكة بتصنيع نظارات واقع افتراضي خاصة بها باستخدام (ميتا هواريزون أو.إس)، وهو نظام تشغيل يوفر إمكانات مثل التعرف على الإيماءات وفهم المشاهد والمراسي المكانية للأجهزة التي تعمل عليه.

وقالت شركة التواصل الاجتماعي إن الشريكين "أسوس" و"لينوفو" سيستخدمان نظام التشغيل لصنع أجهزة مصممة خصيصا لأنشطة معينة. وتستخدمه ميتا أيضا لإنشاء إصدار محدود من نظارات الواقع الافتراضي كويست "المستوحاة" من إكس بوكس وحدة ألعاب مايكروسوفت.

وتؤكد هذه الخطوة طموح رئيس ميتا التنفيذي، مارك زوكربيرغ، لامتلاك النظام الأساسي الحسابي الذي يشغل أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط، على غرار الطريقة التي أصبحت بها غوغل التابعة لألفابت كيانا رئيسيا في سوق الهواتف الذكية من خلال تطوير نظام تشغيل الهاتف المحمول الخاص بها، أندرويد، مفتوح المصدر.

منافسة متزايدة

ونشاط ميتا في مجال الواقع الافتراضي أحد المستفيدين من استراتيجية غوغل تلك، إذ أن نظام التشغيل "ميتا هورايزون" نفسه يعتمد على نظام أندرويد.

وفي مقطع مصور نُشر على حساب زوكربيرغ على إنستغرام، استعرض أمثلة على نظارات الواقع الافتراضي المتخصصة التي قد يصنعها الشركاء، مثل جهاز خفيف الوزن مزود بمواد تتخلص من العرق لممارسة الرياضة، وجهاز عالي الدقة للترفيه يخوض غمار عالم الميتافيرس، وآخر مزود بتقنية لمس محفزة للإحساس من أجل الألعاب.

وقالت ميتا في منشور مدونتها إن "ريبابليك أوف غيمرز" التابعة لـ "أسوس" تعمل على تطوير نظارة واقع افتراضي للألعاب وإن "لينوفو" تعمل على جهاز للواقع المختلط من أجل الإنتاجية والتعلم والترفيه باستخدام نظام التشغيل "هورايزون أو.إس".

وقال زوكربيرغ إن إطلاق هذه الأجهزة قد يستغرق بضع سنوات.

ولم تلق أجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط حتى الآن سوى رواج محدود، معظمه من مجتمع الألعاب وشركات مختارة تستخدمها للتدريب أو عقد المؤتمرات عن بعد. وميتا هي الشركة الرائدة حاليا في السوق ولكنها بدأت تواجه المزيد من الضغوط في هذا المجال.

فقد دخلت شركة أبل، المنافس منذ فترة طويلة، هذه الفئة في وقت مبكر من هذا العام بجهاز "فيجن برو" الذي تبلغ قيمته 3499 دولارا، في حين تفيد التقارير بأن غوغل تعمل أيضا على منصة تعمل بنظام أندرويد لأجهزة الواقعين الافتراضي والمختلط.