متظاهرو هونغ كونغ يحملون هواتفهم في تظاهرة ضد الحكومة الصينية - 16 يونيو 2019
متظاهرو هونغ كونغ يحملون هواتفهم في تظاهرة ضد الحكومة الصينية - 16 يونيو 2019

لم يجد متظاهرو هونغ كونغ وسيلة للتواصل بعد حجب جميع تطبيقات المراسلة، إلا عن طريق البلوتوث.

وكان المتظاهرون قد استخدموا تطبيق "Bridgefy" الذي يعتمد على خاصية البلوتوث للتراسل، والذي طور في الأصل بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

ويمّكن التطبيق المستخدمين من التواصل ببعضهم في محيط يصل لبضع مئات من الأمتار أو 330 قدم على وجه الدقة، اعتمادا على البلوتوث بدون الحاجة إلى شبكات عامة.

وقد وصلت نسبة تحميل التطبيق خلال الـ 60 يوما الأخيرة بحسب تقرير فوربس، إلى أكثر من 4000 بالمئة.

ويعتبر التطبيق مثالي للمتظاهرين، خاصة وأنه لايمّكن المستخدم  من التواصل مع قائمة معارفه فقط، بل يتواصل مع أي شخص في محيط الهاتف.

وقال المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة، جورج ريوس في حوار مع فوربس، إن سبب ارتفاع استخدام التطبيق في الأيام الأخيرة، هي الإجراءات التي اتخذتها السلطات هناك.

وأضاف ريوس أن الولوج إلى شبكة الإنترنت تم تقييده من قبل سلطات هونغ كونغ، كما أن تطبيق "Bridgefy"، يعتبر وسيلة آمنة للتواصل.

وأشار ريوس إنه خلال الأيام الأخيرة السبعة حمل التطبيق أكثر من 60 ألف مستخدم، معظمهم من هونغ كونغ، حيث يستخدمه الناس في تنظيم أنفسهم والبقاء في أمان.

وتعيش هونغ كونغ على وقع احتجاجات غاضبة، وأحيانا عنيفة، مناهضة للحكومة منذ ثلاثة أشهر أشعل شرارتها الأولى مشروع قانون جرى تعليقه حاليا لتسليم المشتبه بهم إلى الصين ومخاوف من سعي بكين إلى إخضاع هونغ كونغ إلى سيطرتها بشكل أكبر.

وتتمتع هونغ كونغ بحريات غير معروفة في البر الصيني بموجب اتفاقية بدأ تطبيقها عندما أعادت بريطانيا مستعمرتها السابقة إلى الصين في 1997.

شركة "ميتا" تلغي الحظر المفروض على كلمة "شهيد" بالعربية
ميتا تقول إن نموذجها الجديد (لاما 3) يمكنه التحدث بثماني لغات وكتابة أكواد كمبيوتر بجودة عالية وحل مسائل رياضية أكثر تعقيدا من الإصدارات السابقة.

أصدرت ميتا بلاتفورمز، الثلاثاء، أكبر نسخة من نماذجها للذكاء الاصطناعي (لاما 3)، وهي مجانية في الغالب وتتميز بأنها متعددة اللغات وذات مقاييس أداء عامة تنافس نماذج مدفوعة لشركات منافسة، مثل أوبن أيه.آي.

وقالت ميتا المالكة لفيسبوك في منشور على مدونة وفي ورقة بحثية تعلن عن الإصدار إن نموذج (لاما 3) الجديد يمكنه التحدث بثماني لغات وكتابة أكواد كمبيوتر بجودة عالية وحل مسائل رياضية أكثر تعقيدا من الإصدارات السابقة.

ويتضاءل إصدار العام الماضي أمام هذا الإصدار الذي يضم 405 مليارات مقياس أو متغير تأخذها الخوارزميات في الاعتبار لتوليد ردود على استفسارات المستخدم رغم أنه لا يزال أصغر من النماذج الرائدة للمنافسين.

فثمة أنباء أن نموذج جي.بي.تي-4 لشركة أوبن أيه.آي يضم تريليون متغير، وتستثمر شركة أمازون في نموذج يحتوي على تريليونين.

سباق محموم

ويأتي هذا الإصدار في الوقت الذي تتسابق فيه شركات التكنولوجيا لإظهار أن محافظها المتنامية من نماذج اللغات الكبيرة المتعطشة للموارد يمكن أن تحقق مكاسب كبيرة بما يكفي في مجالات تمثل إشكاليات مثل الاستدلال المتقدم لتبرير المبالغ الضخمة المستثمرة فيها.

وذكرت ميتا بلاتفورمز أنه بالإضافة إلى نموذجها الرائد لاما 3، فإنها ستطلق إصدارين محدثين لنموذجيها المختصرين اللذين يضم أحدهما ثمانية مليارات متغير والثاني يضم 70 مليارا وكانت قد طرحتهما في الربيع.

والنماذج الثلاثة الجديدة متعددة اللغات ويمكنها التعامل مع عدد أكبر من طلبات المستخدمين عبر "نافذة سياق" موسعة، قال أحمد الدحلة رئيس قسم الذكاء الاصطناعي التوليدي في ميتا إنها ستحسن على وجه الخصوص تجربة توليد كود كمبيوتر.

وقال الدحلة في مقابلة مع رويترز "كان هذا أول رد فعل حصلنا عليه من المجتمع"، مشيرا إلى أن نوافذ السياق الموسعة تعطي النماذج شيئا أقرب إلى ذاكرة على مدى أطول تساعد في معالجة الطلبات متعددة الخطوات.

وتسمح ميتا إلى حد بعيد للمطورين باستخدام نماذج لاما مجانا، وهي استراتيجية يقول الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربيرغ إنها ستؤتي ثمارها في شكل منتجات مبتكرة ومشاركة أكبر على شبكات التواصل الاجتماعي الأساسية للشركة. ومع ذلك، أثارت التكاليف المترتبة على ذلك دهشة بعض المستثمرين.

كما ستستفيد الشركة إذا اختار المطورون استخدام نماذجها المجانية بدلا من النماذج المدفوعة، الأمر الذي من شأنه أن يحد من استخدام نماذج المنافسين.

وروجت ميتا في إعلانها للمكاسب التي حققتها في اختبارات الرياضيات والمعرفة الرئيسية التي قد تجعل هذا الاحتمال أكثر جاذبية.

ورغم صعوبة قياس التقدم المحرز في تطوير الذكاء الاصطناعي، يبدو أن نتائج الاختبارات التي قدمتها ميتا تشير إلى أن أكبر نماذجها (لاما) مطابق تقريبا لنموذج كلود 3.5 سونيت لشركة أنثروبك ولنموذج جي.بي.تي-‭O‬4 من أوبن أيه.آي بل وتفوق عليهما في بعض الحالات.